الخميس، ديسمبر 31، 2009

قراء المدونة الاعزاء ............ شكرا



عام مر على بخيره وشره , بحلوه ومره .....
تعرفت باشخاص جدد سأعتز كثيرا بمعرفتهم طوال حياتى , وتشرفت بهم كسند وعون جديد لى خلال هذا العام خصوصا فى المجال الثقافى والادبى , ولولا تشجيعهم الدائم لى لما واصلت , ولولا حماسهم وتواصلهم ...ما انتجت كل ما كان فى هذا العام من كتابات لم اتوقع ان تنال اصلا اعجابى او اعجاب المحيطين بى ......
اعتبر هذا العام هو الاول فى التدوين ....رغم انى حاولت الكتابة مرة وحيدة فى العام الماضى , الا ان هذا العام ....كان الانطلاقة الحقيقية لى فى الكتابة بعد كثير من التردد والتفكير , استفدت كثيرا من اخطائى ومازلت اخطىء ...فمن منكم بلا خطيئة ؟؟ , تعلمت ان اتمسك برأيى وان احترم وجهة نظر غيرى ......
اكتب ما يمليه على ضميرى لا اكتب لاتملق احد او ابهر احد او ابرز عضلاتى تجاهه اوان اهين به احد بذاته , فأنا اكتب فقط لان هذا هو تفكيرى , لايهمنى اذا كان لا يعجب شخص بعينه ( فطظ في سيادته .... ) ولا يعنينى من يحاول اظهار عدم اعجابه بما اكتب ( عنه ما قرالى ...) - واضح انى فعلا لا اهين احد -
يبدو ان التجربة نالت بعض النجاح ومعظم الفشل ......لى كل العذر فهذه تجربتى الاولى والعام الاول , ولدى كل المبررات والاعذار اذا انتقدنى احد .....
فللمدون أجران اذا اصاب و أجر واحد اذا اخطأ .......

فكرت كثيرا ان اكتب اسماء من دعمونى ....لكن خوفا من السهو ونسيان اى منهم ...قررت ان يكون الكلام موجها اليهم بلا اسماء ...فهم يعرفون انفسهم جيدا وليسوا بحاجة الى ذكرهم
و(اللى فى القلب فى القلب ) ....ولا تكفى الكلمات لأوفيهم حقهم .....


لهم منى كل التحية والتقدير .....

الجمعة، ديسمبر 18، 2009

أمثال تدوينية ج1

• للمدون فرحتان ...فرحة عند انتشاره , وفرحة عند النشر له .
• لو كان التدوين رجلا ...لقتلته .
• فى التدوين سبع فوايد ...... ( مش فاكر اى حاجة منهم دلوقتى ) .
• انا ادون اذن..................انا موجود .
• المدونون اولى بالمعروف .
• يموت المدون وصوابعة بتكتب على الكيبورد .
• يا بخت من دون وخفف .
• اقلب المدونة على فمها .....يطلع البوست بأسمها .
• مشوار الالف تدوينة يبدأ ببوست .
• التدوين علينا ...حق .
• البلوج اللى يجيلك منه الريح ...اقفله واستريح .
• زائر المدونة دائما على حق .... زى الزبون بالضبط .
• انا من المدونة ...والمدونة منى .
• اذا لم تستح ...فدون ما شئت .
• اللى ليه كنترول .....ما يتشتمش على مدونته .
• بوست يفوت ولا حد يموت .
• المدونة ليها ودان .
• مسير البوست يتلاقا .
• رب مدونة خير من الف جورنال .
• احترس من كتاباتك مرة ...ومن مدونتك الف مرة .
• لولا اختلاف الاذواق ...لبارت المدونات .
• التدوين ..كالماء والهواء والفيس بوك .
• من دون ....حصد .
• مالاقوش فى المدونة عيب ...قالوا احمر البوستين .
• اجرى يا مدون جرى الوحوش ...غير زوارك لن تشوف .
• ما هذا بتدوين ؟؟؟........ وانت ايه عرفك يا سيدى .....
• لو لم اكن مدونا ....لوددت ان اكون هكرا (ميول اجرامية لا اعرف اسبابها ) .
• فى المدونة ...يد تكتب ويد بتشرب الشاى .
• للمدون أجران اذا اصاب ........و أجر واحد اذا اخطأ .
• دون اللى يعجبك ...واقرا اللى يعجب الناس ( رغم اننى غير مقتنع تماما به... وبقرا اللى على مزاجى وبس ).
• سبقنى وبكى ..ودون واشتكى .
• اللى مكتوب على البلوج ....لازم يشوفه المتابعين .
• يدى البلوج للى بلا كتاب .
• اللى عنده بلوج محيره ....يكتب اللى على مزاجه وينشره .
• البلوج الاسود ...ينفع فى اليوم الابيض ( الحمد لله البلوج بتاعى اسود ..).
• اللى مالهمش فيها بيدونوا...واحنا معاهم .
• مدونتى ...دلوقتى وقتها ( زى اتصالات بالضبط ).

الجمعة، ديسمبر 11، 2009

هل تريد ان تتعولم ؟؟؟؟؟؟




حاشا لله ان تكون فهمت قصدى بشكل خاطىء , فأنا لا اطالبك بأى من افكارك الخبيثة التى قد تكون دارت فى رأسك بكل تأكيد ....بعد قراءة العنوان .
فاذا ظننت اننى اقصد ان تصبح عالما من علماء مصر الافذاذ فى اى مجال من المجالات ...فللاسف فأنت لست بواع لمقصدى , وادعوك ان تتنيل على خيبتك ..... وتنظر الما سيكون عليه وضعك فى دولة لا تحترم العلم والعلماء ...ولا يعيش علماؤها سوى فى بلاد العالم المتقدم ليضيفوا اليها مزيدا من التقدم والتطور الذى فاق كل المستحيلات التى دائما نبرر بها سبب عجزنا وفشلنا بالايه الكريمة ( وما اوتيتم من العلم الا قليلا )...رغم اننا للاسف لم نعد نملك حتى اقل القليل , ولتبقى لنا دائما خيبة الامل فى اى امل لتطور بلادنا فى المستقبل القريب.
اما اذا ظننت فى اننى اشجعك على التعولم ( اى تصبح راقصة فى بلاد لا تغتنى ولا تشتهر بها سوى الراقصات و لاعبى الكرة ) فأعتقد انك اخطأت ايضا الفهم , فالعولمة - بمفهوم الرقص - لا يبرع فيها الا ذوات مواصفات جسدية انثوية فائقة لا تمتلكها الكثيرات وللاسف ايضا كثير منا ذكور- يعنى لا يصلح للفكرة اصلا !!!!- وان كان كل شىء فى هذا الزمن ممكن , ولا شىء اصبح مستحيل ....
...................
واياك ان تكون قد فقدت الثقة فى نفسك ,وتأكدت أنك فاشل ولا تصلح لشىء على الاطلاق ....
سوف تتعولم غصب عنك ....سيبها عليا المرة دى
لكن اعتقد انك بحاجة الى استيضاح للكلمة بشكل بسيط
العولمة .....هى للاسف تلك الكلمة اللعينة التى اصبحت اهرب من سماعها ليل نهار, واختنق من قراءتها صباحا ومساءا , واصاب باضطرابات طفيفة فى اعضائى اذا استخدمها احد امامى ...., ولكنى مضطر لاستخدامها بشكل مؤقت حاليا لمبررات لايعلمها الا الله
لذلك ادعوك للصبر معى حتى نهاية الموضوع ......
ولايضاح الامر بشكل افضل .....
قررت استخدم موقعى المفضل (جوجل ) لتوضيح المصطلح اياه بشكل افضل ..
وكان معناه بشكل دقيق كالتالى

العولمة" هي مصطلح يشير المعنى الحرفي له إلى تلك العملية التي يتم فيها تحويل الظواهر المحلية أو الإقليمية إلى ظواهر عالمية. ويمكن وصف العولمة أيضًا بأنها عملية يتم من خلالها تعزيز الترابط بين شعوب العالم في إطار مجتمع واحد لكي تتضافر جهودهم معًا نحو الأفضل
(وللمزيد من الايضاحات انقر على كلمة العولمة)

ارجوك لا تدع عليا بعد انغماسك فى الامر بشكل كامل بكل رضاك ......للاسف , ولا تخبرنى بان الامر لا يعنيك , ولا اريد ان اسمع .....واتعولم ازاى يعنى واستفيد منها بايه ؟؟؟؟
لانى هقولك بكل بساطة ......كده بدأت تفهمنى انا عاوز اقولك ايه ....
اولا اذا اردت ان تتعولم فادعوك ببساطة الى ما يلى اما الاستفادة فجرب علك تستفيد
1. استخدم مصطلحات براقة وجذابة ذات صلة بالعولمة , لتظهر بشكل رجل متعولم ولتكن مثلا مصطلحات مثل .. اليات السوق , الخصخصة , والرأسمالية , الاقتصاد الحر.....
2. لاتنس ان تجلس جلسة تتسم بالعولمية .....يفضل ان تضع ساق فوق اخرى .
3. ارتدى زى متعولم ....ولتكن بدلة شيك ذات ماركة مميزة , وحاول ابراز نوع البدلة خلال كلامك .
4. ارتدى افخر انواع النظارات الشمسية ....حتى لو كنت متواجد ليلا .
5. نسيت ان اخبرك انك مضطر لارتداء احذية ذات ماركات مشهورة لتناسب الزى السابق ذكره .
6. لا تنس البرفان ....فهو يضفى عليك تميز فى مظهر العولمية .
7. لا يشترط الثقافة باى حال لاظهار المفاهيم العولمية , فيكفى ان تستخدمها لتصيب من امامك بالشلل التام فى التفكير فيما قلت .
8. حاول العمل فى اطار شركة او مؤسسة تنطبق عليها الموصفات العولمية .....
للاسف مؤخرا قمت بتطبيق هذا البند بشكل مثالى -
9. اظهر خلال كلامك رحلاتك التى قمت بها لدول كثيرة ذات فكر عولمى , وصف اهم مظاهر العولمة بها كما وجدتها .
10. تحدث بنبرة عالم اقتصادى كبير لايضاح مميزات العولمة للاقتصاد المصرى مع ضرب اى امثلة مفبركة لمظاهر هذا التمييز .
11. كن رأسمالى بحت ......هاجم الاشتراكية بشكل حاد .

لاحظ ان استخدامك للعناصر السابقة لا يعنى انك منغمس فى العولمية حتى النخاع ...فمازال المشوار طويلا بالتأكيد .

تعرضت الفترة السابقة لاستخدم مصطلح العولمة بشكل زائد عن الحد , فمثلا صديقى القادم من محافظتنا الدلتاوية ...للخروج معى فى القاهرة مساءا لتواجدى بها لفترة مؤقتة , اخبرنى بكل وجاهة ان العولمة هى السبب فى الخروجة المبجلة , فالعالم اصبح قرية صغيرة .....تكفى لخروج الجميع بداخلها ....!!!!!!
شخص صعيدى ذو لكنة صعيدية مميزة بدأ سؤاله للتعارف معنا ....مين هنا صعيدى ؟
وكأن الصعايدة هم بشر مختلفون ذوى صفات خارقة لا ينتمون الى مصر (لا اعيب على الصعايدة كافة ولكن بعضهم بسبب فكره ).....لدرجة اننى نتيجة لسؤاله المستفز اخبرته ان العولمة هى السبب ....فمثله لم يكن يصل للقاهرة لولا هذه العولمة اللعينة ......
لم انسى ان اخبره ان محافظته ( سوهاج ) كانت بالسابق مركز الكون ....التى يخرج منها الجميع لكافة الاتجاهات ....لتجد السوهاجى فى كل مكان ....حتى فى النمسا !!!!
لا عجب ان العولمة كمفهوم مازال غامضا للكثيرين ...لذلك قررت توضيحه بطريقتى الخاصة ...حتى اظهر بشكل المتعولم ...وعقبال عندكم جميعا لما تتعولموا ....

الجمعة، ديسمبر 04، 2009

معركة ذات الحذاء


كما تدين تدان ......
هذه القاعدة يجب ان تضعها دائما فى الحسبان .....
لقد نبهتك ..........
اذن لقد اخليت مسئوليتى منك




هل منا من لا يعلم الصحفى العراقى (منتظر الزيدى ) الذى قام برشق الرئيس الامريكى السابق جورج بوش الابن بالحذاء لدى زيارة اخيرة له للعراق فى احدى المؤتمرات الصحفية هناك .....لتكون الواقعة سابقة اولى يتحاكى بها العالم اجمع عن رشق رئيس دولة كبرى بالحذاء , وليدخل بها منتظر مصاف المشاهير بفعلته , وليصبح المناضل الاشهر ضد بوش وسياساته رغما عن انف الجميع, ولتقوم الجماهير العربية بتنصيبه بطلا شعبيا لها ضد سياسة الرئيس الاميريكى الاسبق ...
وليصل الامر بالبعض بالمطالبة بوضع الحذاء الاسطورى فى احد المتاحف ...لتخليد ذكرى الحادثة الشهيرة على مر الاجيال ....لتكون خير شاهد على براعة العرب فى ميدان الرماية منذ قدم التاريخ ....بدءا من رمى السهام ...مرورا برمى الحجارة (راجع انتفاضة الاقصى الاولى والثانية ) وصولا لرمى الاحذية .....
ويبدو ان اصحاب الشهرة والاضواء ..وجدوا اخير ضالتهم للظهور الى حيز الاضواء كلما خبا بريقهم , وليتخذوا الصحفى العراقى مثالا يحتذى به , وليصبح دور الحذاء لا يقتصر على ارتداؤه فقط , بل اصبح سلاحا مهما للتراشق فى جميع المحافل .....
فقد تكرر الموقف فى مجلس الشعب المصرى من احد اعضاؤه الموقريين مبديا اعتراضه على عضو اخر من جبهة مضادة فى احدى جلسات المجلس الساخنة , التى لم يستطع النواب محبى النوم الاستمتاع بنوم هادىء خلال الجلسات نظرا للتراشق بالاحذية ....
ولتصبح الواقعة هى صورة مكررة من حادثة منتظر الزيدى ...لكن على المستوى المحلى .
ايضا تكرر الموقف من المستشار المبجل ...مرتضى منصور, وقام بخلع حذاؤه للجماهير عقب احد الهزائم المعتادة للزمالك - من امتى اصلا الزمالك بيكسب نفسى اعرف - , بعدما قام الجمهور بتوجيه السباب له , وكيف يكون هذا وهو الذى يسب الجميع بدءا باصغر عضو فى مجلس ادارة نادى .....وصولا لرئيس الوزراء شخصيا ( طبعا لديه المستندات والسيديهات الكاملة لكل منهم ..مش محتاجة كلام طبعا )..........
مؤخرا تعرض الصحفى العراقى منتظر الزيدى للرشق بالحذاء ايضا - مع اختلاف المقاس فقط - من قبل احد الصحفيين فى مؤتمر صحفى له فى فرنسا .....ليشعر الزيدى بنفس الشعور الذى تعرض له بوش سابقا , وليعلم ان هناك من سينال لقب راشق رامى بوش - الاسم ثلاثى فقط ....حتى اشعار اخر لقدوم راشق جديد يضاف اسمه قبل الاسم الاول فقط - , ولتصبح المؤتمرات الصحفية موطنا للتراشق بالاحذية بدلا من التحاور والنقاشات الهادفة ,وبعد ان اصبح خلع الحذاء لا يقتصر على دخول المساجد ...بل اصبح الوضع اشبه بمعركة حربية من الممكن ان تحدث فى اى مكان ملىء بالصحفيين المشاغبين , ويمكن ان نطلق عليها فيما بعد اسم (معارك ذات الحذاء ).
اعتقد ان الفترة القادمة ستشهد تأمينا مختلفا للمؤتمرات الصحفية , فبدلا من التفتيش عن الاسلحة , سيكون التأمين متضمنا خلع الحذاء لضمان عدم استخدامه كسلاح ردع ضد اى مسئول , ولتعميم ظاهرة ... ..... (راحة الجسد تبدأ من القدمين )

تنبيه اخير : الرجاء خلع الحذاء قبل قراءة الموضوع حتى لا يتم رشقى به بعد القراءة وشكرا

السبت، نوفمبر 28، 2009

عنوانى











اقر انا المذكور اعلاه ..............ساكن فى العنوان اياه
ان الصبر عليا صبر .............طعم المر فى قلبى فضل
يمرر فىِ .. ولا عمره قدر.........يغير حبك من جواه

من مطلع اغنية (اقرار) لمحمد منير

كثيرا ما اقع فى حيص بيص عندما يستوقفنى بعض المارة ليسألنى بشكل مباشر وباستعطاف شديد عن اسم شارع معين, وبالتحديد تزداد خيبتى اذا كان السؤال وانا متواجد فى شارعنا او فى شارع مجاور له على اقصى تقدير , واشعر بحيرة واضطراب مؤقت .......وتصل الى خيبة امل شديدة لجهلى التام بأسماء الشوارع المحيطة حتى بمنزلنا وشارعنا , فكل ما احفظه من منطقتنا لا يتجاوز اسم الشارع الذى اسكن فى احد بيوته واعتقد اننى حفظته فقط لكثرة كتابتى له فى الاوراق والمستندات الرسمية ,او بسبب تعليمات والدى ووالدتى السابقة منذ الطفولة بحفظ عنوان منزلنا كحفظى لاسمى عن ظهر قلب حتى اذا ضللت طريقى عن البيت او المنطقة لكى يقوم اولاد الحلال - وما اقلهم - بتوصيلى الى المنزل معززا مكرما بدون استعانة باقسام الشرطة او رجال البوليس ........................
هل يعقل ان شخص لا يعرف اسماء الشوارع التى تجاور شارعهم ؟!!!!
فحتى الاسماء التى اطلقها على تلك الشوارع المجاورة لشارعنا .....اعتقد اننى اطلقتها بناءا على اشياء مميزة على ناصيتها, او توجد بداخلها, او باسم احد ساكنى منازلها.........
فمثلا ...شارع التيسير ....هو الشارع الشهير الذى تقع به مستشفى التيسير التخصصى , و شارع القدس ...هو شارع يتوسطه مسجد القدس , شارع بيومى ....هو شارع تطل على ناصيته بنزينه لصاحبها بيومى, وشارع الخشاب ...هو شارع يسكنه احد المواطنين و يدعى محمد الخشاب .................
واتحدى مجلس المدينة والمجلس المحلى و وزارة التخطيط العمرانى ان يعرف احد اسماء تلك الشوارع المثبته طرف مجلس المدينة سوى قاطنى تلك الشوارع لتحريرها فقط ضمن اوراقهم الرسمية ....
لا ادعى ان المشكلة التى اعانى منها بعدم حفظى لاسماء الشوارع والميادين (....حتى الرئيسية منها والفرعية ) بدقة شديدة كمصلحة البريد المصرى هى مشكلة عامة لدى الجميع , فقد يكون العيب منى لضعف ذاكرتى واهمالى الشديد بالتركيز فى حفظ الشوارع والميادين
لكن لاحظت بعض العادات المصرية السيئة لدى من استعين بهم فى بعض الاحيان للوصول لعنوان معين خارج محافظتى او داخلها وخصوصا بالقاهرة , واولها محاولة الكثيرين منهم ارشادك الى مطلبك حتى ولو كان من غير قاطنى المحافظة اصلا -وهم كثر -
لكن طبعا لجهله فهو يحاول ان يخمن او يتوقع العنوان (وعجبى حتى فى العناوين نخمن ونتوقع !!!!!).....وكعادتنا المصرية الاصيلة لا يوجد منا من يقول لا اعلم .....فهذا لا يجوز شرعا , فمن قال لا اعلم فقد افتى ....وفى مصر مفتى واحد لا نرحب به ولا بارائه لكننا لا نحب ان نشاركه منصبه بأى حال من الاحول .... , اما العادة الاخرى المستفزة ...هى السؤال التقليدى الذى اصبح فورمة جاهزة .....هما قالولك فين بالضبط ؟؟؟؟
يعنى هما لو كانوا قالولى فين بالضبط كنت هسألك يعنى ........حاجة تغيظ فعلا .
وبالرغم من ذلك فدائما ما يكون ( الغريب اعمى ولو مبصر ...) ودائما (ما يتعلق الغريق بقشة لنجدته ) , واحيانا كثيرة أأخد بكلام المارة العارف منهم والجاهل ...للوصول للمكان المطلوب بالرغم من كل ما سبق من العادات المستفزة ..
اكثر المواقف الكوميدية المضحكة بالنسبة لى كان فى طريق بنها ...بالتحديد فى ابو رواش
صديق لى قرر الذهاب لعمل صيانة بتوكيل سيارته ...وبالطبع لا يعرف العنوان
معا توجهنا وبالقرب من المنطقة بدأنا بالسؤال لمجموعة من الجالسين على القهوة المستمتعين بشمس الصباح ( الثامنة صباحا تقريبا ) وبتدخين الشيشة (لست متأكدا من محتواها ) ....
سألنا : هو توكيل (.........) فين ؟
احد الجالسين : هما قالولك فين بالضبط؟؟( زى ما قولت الفورمة الجاهزة ) , هما قالولك على السريع ولا على البطىء ؟؟؟ ...........( نفسى اعرف مين هما ...دول )
انا وصديقى فى نفس واحد : سلام عليكم ...متشكرين
فقد لاحظنا حالة الانشكاح على وجوههم ..يبدو ان الشيشة غير بريئة بالتأكيد ......
بعد كثير من اللف والتدوير على الطريق ذهابا وايابا واستشارة الكثيرين بعلم وبجهل احيانا ...وصلنا بعد ان اكتشفنا ان التوكيل..... ملاصق للقهوة مباشرة ولا يبعد عنها سوى 50 مترا فقط.
اما اكثر المواقف المستفزة .....هى لشخص سألته عن كيفية الذهاب للسيدة زينب من رمسيس ...فما كان منه الا ان وصف لى طريقا عجيبا كطريق رأس الرجاء الصالح للوصول لمبتغاى ظنا منه اننى سائح مصرى ( يمكن عشان كنت لابس كاب وحاطط شنطة على ظهرى ) قرر اكتشاف القاهرة الجديدة ... لأتذكر بعد وصولى خطأى الشديد فى الاعتماد عليه , لانه اخبرنى انه من الصعيد ويأتى للقاهرة للعمل فقط ......................................
اما اغرب موقف بالنسبة لى ...كان استعانة احد السياح الطليان بى لارشادة لكيفية الذهاب للمنزلة من محافظتى ( كنت هموت واعرف السايح رايح ليه هناك .....هو فى حد يروح المنزلة اصلا !!!! لكنه برر لى بذهابه للسياحة .....) , ولما فاجأته بعدم معرفتى لكيفية الذهاب (اعتقد اننى ادعيت عدم المعرفة نظرا للمستوى المنحدر للغة الانجليزية لدى ...فقد تاهت منى الكلمات لوصف الطريق (the road) وكلمة كوبرى ( bridge ) ومفارق قطار ( لا اتذكرها حاليا....) وغيرها من المصطلحات التى احتاجها لوصف الطريق بدقة للخروج من المحافظة ليصل لحدود المحافظة المجاورة على الاقل ... ) , ولكن السائح لم ييأس منى واحس بمقدرتى على الكلام معه فيبدو انه حاول مع غيرى كثيرا ولم يجبه احد بالانجليزية من اساسه , فوجدنى مناسب لاجادتى لبعض الكلمات العشوائية حتى ....
واذا به يفاجئنى باخراج خريطة كاملة لمصر واخرى لمحافظتى , ويشير الى محافظتى ويخبرنى بابتسامة غريبة بانه يريد ان يذهب الى المنزلة وانه يريد الخروج من مدينتنا فقط .......( ناس متحضرة صحيح ..ماشى ومعاه خريطة للجمهورية وللمحافظة كمان ......اعتقد اننى لم استعن بخرائط منذ ان كنت فى اولى ثانوى لانى كنت علمى علوم فى ثانوى ...للاسف)
ونتيجة لما سبق قررت ان انظم برنامج مكثف لنفسى لحفظ الشوارع والميادين والحارات والازقة حتى استعين بها فى حالة سؤالى من اى شخص يضعنى فى مأزق الاستعانة بى لارشادة للمكان الذى يحتاجه .........
و اعتقد اننا نحتاج بالفعل لتعميم فكرة استخدام اجهزة الgps داخل مصر لاستخدامها فى الطرق السريعة بين المحافظات وداخل المدن الرئيسية على الاقل .....فحاليا السيارات الاوربية والامريكية ....مجهزة باجهزة gpsخاصة بالطرق الخاصة بكل دولة ضمن كماليات كل سيارة , وتعتبر من الاساسيات الضرورية لكل صاحب سيارة وليست من الرفاهيات كما نظن ....

و بناءا لما سبق قررت ان استعين باصدقائى لحفظ عناوين واسماء شوارعهم ( فالاقربون اولى بالحفظ... ) , ولذلك اطلب منكم ترك العنوان بالكامل .....ولا داعى لانتظار اى جواب او هدية منى ........

اما بالنسبة لى فمن يحتاج العنوان لارسال فلوس او هدايا او كتب او اجهزة كهربائية ...فعنوانى هو كالتالى
(شارع السيد عطية , عمارة رقم 5 بجوار بنزينة بيومى , الدور الخامس شقة 8 )
فى انتظار عطاياكم وهداياكم المبجلة ....................

ملاحظة :الصورة المرفقة من جوجل ايرث لعنوانى التفصيلى ....للتوضيح فقط ولا يعتمد عليها كسند قانونى بأى حال من الاحوال
( للتكبير ومشاهدة الصورة بشكل اوضح اضغط على الصورة )

الثلاثاء، نوفمبر 24، 2009

عندما تستعصى الكتابة



لست اديبا عبقريبا , ولا كاتب صحفى مخضرم , ولا قاص بارع ...فأى منهم لا تستعصى عليهم الكتابة والافكار كثيرا , ولا يستغرق الامر من اى منهم سوى فنجان من القهوة , وسيجارة او اثنتين من النوع المفضل له وعلى اقصى تقدير يزداد الامر بتأمل او اثنين على الاكثر ..حتى ينهمر سيل من الافكار والكلمات , ولا يستطيع ايقاف هذا الشلال المتدفق سوى صوت كلاكس سيارة مزعج او صراخ طفل رضيع بدون سبب وجيه منه .
اما بالنسبة لامثالى من هواة الكتابة فالامر اصعب من ذلك بكثير ....فلا يكفينى جردل من القهوة و لا قاروصة من السجاير (رغم انى لا ادخن من الاساس ) حتى تأتينى براعم فكرة يتيمة احاول الكتابة فيها مرارا وتكرارا حتى تظهر بشكل مقبول بالنسبة لى ......
لكن فى مصرنا الحبيبة الامر ايسر من ذلك بكثير فتوقف منبع الافكار عن التدفق لا يستمر لفترات كبيرة ..لان كل المطلوب منك لكتابة مقال ادبى ساخر هو كالاتى :
- اقرأ بعض الصحف اليومية الحزبية منها او المستقلة او حتى الحكومية ....لتهطل الافكار الساخرة على رأسك بلا توقف , نصيحة ركز اكثر فى الموضوعات السياسية ....فهى مليئة بالمادة الخام للسخرية .
- تابع البرامج الحوارية ( التوك شو ) يوميا لمدة لا تزيد على 5 ايام - حتى لاتصاب بالبله او العته المغولى - بدءا من 90 دقيقة , الحياة اليوم , العاشرة مساءا , والبيت بيتك , القاهرة اليوم (لو عندك الاوربت يعنى ....ومش لازم تبقى مشترك كمان مشيها وصلة ) , والغريب ان هذه البرامج تبدأ تقريبا فى نفس الموعد بفارق دقائق , ما عليك اذن سوى ان تشاهد الاخف على قلبك او تقلب خلال الفواصل الاعلانية (وما اكثرها) او شاهد برنامج او اتنين والباقى كمله فى الاعادة .
- اذا كنت من كارهى الاخبار والبرامج الحوارية ..اذن فما عليك سوى ان تركب التاكسيات مرتين اسبوعيا على الاقل , واترك اذنك مع السائق منذ ركوبك و يفضل ان يكون المشوار طويل حبتين ....وستجد ما يسرك بكل تأكيد .
- اذا قررت منذ فترة انك لن تتابع اى من الاحداث الجارية , فأدعوك ان تقرأ فى كتب التاريخ ....فالتاريخ يعيد نفسه مرارا .
- لمحبى كتابة الادب والرواية ....ادعوكم لقراءة اى من رويات نجيب محفوظ او بهاء طاهر او خيرى شلبى او علاء الاسوانى او .....اى حد بتحب تقرا له والسلام ,لان كل نصايحى السابقة لاتخص سوى كاتبى المقال وبالاخص المقال الساخر للاسف .
- اما اذا كنت لا تحب الكتابة ......ايه اللى خلاك تقرا الموضوع لحد هنا , مش هقدر اقنعك انك تحب الكتابة بالتأكيد ......
- اذا كنت لاتحب القراءة ...ومازلت مصمم على قراءة الموضوع ...فهذا انجاز اضمه لسلسلة انجازاتى الفريدة , واذا تركته منذ فترة ....فبالتأكيد انك ضللت الطريق لهدفك ........اتفضل دور براحتك فى اى حتة تانية .

واذا لم تحب الموضوع السابق , فأنا أعذرك بشدة لانه استعصى على كثيرا حتى كتبته ...لاننى للاسف لم اتبع الروشتة الموصوفة بدقة منذ فترة -لا تتعجب من وصفى لروشتة.....فأنا طبيب يجيد بعض المهارات الاخرى أحيانا - لاصابتى بالبرد , وفضلت ان اتبع روشتة علاج البرد بدلا من علاج لاستجداء الكتابة ................

السبت، نوفمبر 21، 2009

حتى من يكرهوننا ....نختلف على موقفنا منهم !!!!!!!!!!


يخطىء من يظن ان الحرب الدائرة بين الشعبين ستنتهى عما قريب .....
والى ان تنتهى الحرب الكلامية والاعلامية بين البلدين .......كالمعتاد على مافيش (كعادة العرب فالعرب ظاهرة كلامية فقط لا غير )
اتسائل دائما
لماذا العداء الدائم لكل ماهو مصرى ؟؟؟
الاجابة معروفة بالتاكيد لاسباب هذا الكره الشديد لمصر والمصريين ....لذلك لن اخوض فى التفاصيل ......
لكن ما اربكنى واثار دهشتى وحيرتى هى حالة الانقسام الظاهر حول تحديد موقفنا تجاه الحكومة الجزائرية وشعبها بعد ما بدر من الجمهور الجزائرى فى السودان ضد الجمهور المصرى ....................... متى سنتحد حتى فى تحديد موقف واضح من شعب يكرهنا ويعتدى علينا ويتعمد ايذائنا ويشوه تاريخنا ويسخر من رموزنا ؟؟؟؟
حتى من يكرهوننا ....نختلف على موقفنا منهم !!!!!!!!!!
فجبهة الاغلبية تشتم وتسب وتتوعد وتلعن كل ما هو جزائرى ,وتطالب باتخاذ موقف حاد تجاه الحكومة الجزائرية , ومقاطعة كل ما هو جزائرى بدءا من الرياضة والفن والثقافة و وصولا
للمقاطعة السياسية الشاملة بسحب السفير المصرى من الجزائر وطرد سفير الجزائر من مصر
,وتتحدث عن كرامة المواطن المصرى المهان خارج بلده ( ما هو متهان برضوا داخل بلده ....!!!! ) , وهذه الجبهة زادت شعبيتها بانضمام علاء مبارك لها من خلال احاديثه التليفونية لبعض البرامج (بالتحديد برنامج خالد الغندور الرياضة اليوم وبرنامج البيت بيتك )واعلانه الواضح عن اعتراضه على مفهوم الشقيقة الاكبر التى تتهاون فى حقوقها لاخواتها الاصغر واعلانه الصريح برفض ما حدث من الجزائريين تجاه المصريين بالسودان , واعتراضه على الكراهيه الزائدة تجاه مصر والمصريين , وتصريحه ببلطجة الجمهور الجزائرى بالسودان ووصفه بالبربرى والهمجى والمرتزقة , واستيائه مما بدر منهم خلال المبارة وقبلها وبعدها من تحفز و تهديدات وبذاءات واعتداءات حدثت للجمهور المصرى هناك باستخدام اسلحة بيضاء وسيوف وسكاكين ......ولا كأنها حرب شوارع من التى يحترفها الجزائريين .
الجبهة الاخرى المسماه بالعاقلة - وهى الاقلية بكل تأكيد - تتحدث عن مفهوم العروبة وترابط الشعبين الدينى واللغوى والسياسى والتاريخى , والتى تحفزهم على توجيه الحرب الدائرة بينهم تجاه العدو الصهيونى , وتحاول اظهار الحملة القائمة بمظهر الحملة المفبركة من قبل حكومة البلدين للتغطية على الفساد المتفشى فى كلايهما - احدث التقارير حددت ان البلدين يتشاركان نفس المركزفى قائمة مستوى الفساد بين دول العالم (المركز 111) - ومحاولة اظهار صورة الحكومة بشكل مدافع عن حياة وكرامة مواطينهم خارج البلاد بالرغم مما يعانيه مواطنى كلا البلدين من بطالة وفقر وجوع واحباطات سياسية واقتصادية ....كل هذا لتغطية الكوارث والمصائب التى يعانى منها الشعبين من قبل حكامه وحكوماته , والهائهم عن كل ذلك باشعال حرب بين الطرفين فى اعقاب مبارة للكرة بين فريقين ...
رغم ان كلا الجبهتين قد يبدو على حق فيما يقول الا اننى ارى اننا
خسرنا مبارة ولكن لانريد ان نخسر كل شىء .
خسرنا احترام العالم لنا كعرب ( اسرائيل وامريكا يشبهان المناوشات بين الجانبين بالمناوشات بين فتح وحماس .... ونظرة الشماتة تملأ العيون ) ....لكن لا نريد ان نخسر احترامنا لانفسنا .
خسرنا كرامتنا خارج الوطن وداخله.....لكن لانريد مزيدا من خسارتها داخل الوطن .
خسرنا وحدتنا كعرب ...لا نريد ان نخسر وحدتنا كمصريين .
خسرنا اتحادنا كمصريين على موقف واحد .....لكن اتحدنا فقط على تشجيع فريقنا الوطنى .
خسرنا اتحادنا ضد الكيان الصهيونى ...لكن لا نريد ان نتهم باننا خونة وعملاء له .
خسرنا تأزرنا فى الشدة ......وقررنا التراشق فى الرخاء .
خسرنا عروبتنا كعرب .......لن نخسر ديننا كمسلمين .
افيقوا مما نحن فيه من هوان وضعف وتفرق وتشتت ...
بسم الله الرحمن الرحيم
(قل ان الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة ألا ذلك هو الخسران المبين ) صدق الله العظيم

الأحد، نوفمبر 08، 2009

طقوس مزعجة للكتابة



لا امتلك طقوس خاصة تجعلنى ابدأ الكتابة , فما هى الا مجرد افكار ما تلبث ان تأتى على رأسى ..........فأبدأ على الفور بالانطلاق فيما اكتب بلاتوقف الا فيما ندر حين تستعصى عليا الافكار والكلمات ..وفى تلك الحالة اترك الموضوع الذى كنت اكتبه نهائيا بلا عودة , وكثيرا ما سمعنا عن الوحى الذى يهبط على الادباء والفلاسفة ليهبهم الافكار والكلام البديع ليكتبوه وينقلوه للاخرين على مر العصور , وفى كثير من الاحيان ينقطع الوحى عنهم على ما يبدو - فأين الابداع فى الكتابة فى الفترة الاخيرة ؟؟؟ ...هل لان الوحى انقطع منذ فترة ؟؟؟؟؟ -......لماذا دائما ننسب الاشياء الجيدة الى المجهول (الوحى ) ,والاشياء السيئة الينا نحن فقط ؟؟؟ هل لاننا مؤمنين حقا بدعاء شيوخنا الافاضل بعد اى خطبة يلقوها ....(أن ما كان من توفيق فمن الله وحده ..وما كان من خطأ أو سهو أو زلل أو نسيان فمني ومن الشيطان والله ورسوله منه براء ) .....
ولا نخالفهم فى الرأى بقولهم هذا , بل هى اسس تربينا عليها ونشأنا على جذورها , وصدق الله الحكيم فى كتابه الكريم ( الم . ذلك الكتاب لاريب فيه ...) الى اخر الايات الكريمة , فالقرأن الكريم هو الكتاب الوحيد المنزة عن الخطأ او السهو او الادعاء .
ماعلينا من الوحى وما ينسبه الجميع اليه من فضل وبركة , ولن اجرأ على ان ادعى ان طقوس الكتابة الخاصة بى خالية من اى وحى الهى ( فأنا مؤمن والحمد لله ...واعرف ان لكل شىء سبب وقد يكون الوحى هو السبب............... فالله اعلم )
لكن للكتابة طقوس خاصة يجيدها ويتعود عليها كثير من الادباء والعلماء , ولا ينجحون فى الكتابة عادة الا اذا كانت الاجواء مهيئة لطقوس الكتابة المعتادة الخاصة بهم , اذكر ان الكاتب الكبير احمد خالد توفيق ...كتب عن معاناته للكتابة فى منزله , لانه لا يكتب الا فى اجواء هادئة وخالية من اى ازعاج ...وبالتأكيد فهو لا يحصل عليها فى منزله الملىء باولاده الاشقياء... مما جعله يفكر كثيرا فى تأجير شقة للكتابة فيها , الا ان خوفه من زوجته كان هو الحائل حتى لا تتهمه باشياء لا يسعى اليها على الاطلاق...... !!!!!
كما سمعت ان العالم الجليل مصطفى محمود ..لم يكن يكتب الا وهو على سريره الخاص , وكذلك الاديب المصرى د.علاء الاسوانى ...اذكر اننى قرأت احد المانشيتات على لسانه ...انه صرف على السجائر والقهوة خلال كتابته لرواية عمارة يعقوبيان مايفوق كل ما حصل عليه من حقوق النشر وتحويل الرواية لفيلم سينمائى ايضا ......
على ما يبدوا ان طقوس الكتابة تتكلف مع البعض ........
والاديب الكبير انيس منصور يكتب وهو فى كامل هندامه , ويضع عطره الخاص ,و يقوم بتشغيل بعض الموسيقى الخاصه التى يحبها .......
بعيدا عن هولاء اعرف جيدا ان الطقوس القديمة من تحديد نوع ورق مفضل و حبر او قلم مميز ...قد تكون تغيرت لدى الكثير من الكتاب بعد ظهور الكومبيوتر , وانتشار استخدامه بين جميع الاوساط الادبية والثقافية .... برغم تمسك البعض منهم بالكتابة الورقية وطقوسها بلا تجديد .
اما بالنسبة لى لم اجد ان لدى اى طقوس خاصة – على ما اظن - فأنا اكتب بالصباح احيانا واحيانا بالمساء , واكتب فى البيت اوقاتا واوقاتا خارجه (فى القهوة ...بالتحديد ) ,واكتب فى غرفتى او خارجها ,واكتب بنظارتى المفضلة واحيانا بأخرى, وانقر على حاسوبى بسرعة فى اوقات و ببطأ فى اوقات اخرى....- نسيت ان اخبرك انى استخدام جهازى الحاسوبى فى الكتابة - , واكتب فى صمت وهدوء احيانا و احيانا فى ...صخب وضجيج

على ما اعتقد ان الافكار لم تسعفنى فى كتابة هذا الموضوع بالشكل اللائق الذى توقعته , لاننى لم استخدم اهم طقوسى الخاصة فى الكتابة التى تعمدت عدم ذكرها ,وهى اننى اكتب غالبا وانا........موشك على النوم !!!!!!!

الجمعة، نوفمبر 06، 2009

انا واوباما







هل لاحظت الشبه الشديد فى الملامح بينى وبين الرئيس اوباما ؟؟؟؟؟
لو انك لاحظت فسأخبرك ان كثيرون غيرك فعلوها من قبل .....وان لم تجد اى شبه على الاطلاق فأنا معك بالتأكيد ولا اصدقهم تماما مثلك , ودائما اوافقهم على كلامهم فقط حتى اخلص منهم لا اكثر!! , كثير من اصدقائى - المقربين وغير المقربين - دائما يلمحون لى بالشبه الشديد فى الملامح بينى وبين الرئيس الحالى لاكبر دولة فى العالم (امريكا )رغم اختلاف الاصول الافريقية بيننا , فهو ذو اصول كينية , بينما انا من اول عزبة النخل .....

والمثل بيقول (يخلق من الشبه اربعة واربعين ) ...و قد يزيد فى هذه الايام على الرقم السابق ليصل الى المئات من البشر المتشابهين فى الشكل , فهذا المثل منذ مئات السنين والبشر تضاعفوا مئات مئات بل الالاف المرات .... فانتظر ان تجد شبيهك فى اى مكان فى العالم حتى لو فى بلاد الواق واق ...
وكلما لفت احدهم نظرى الى تشابه شكلى مع مستر (اوباما) , اخبره بكل برود وتكبر....لاء طبعا..... دا هو اللى شبهى !!!!!! , وهو اوباما يطول بيقى شبهى.... اصلا ؟؟؟؟
فأنا مسلم وعربى ومصرى و اهلاوى وبلبس نظارة طبية كمان ...... هو يطول يبقى اى واحدة من الحاجات اللى فاتت دى اصلا ....!!!!!
لماذا كل هذا الكلام السابق ؟؟؟؟ واسمع منكم من يقول : ياعم شبه أوباما ..وايه المشكلة ؟؟
وأجيب : لانه دائما ما يعتز الانسان بشكله وتفاصيل وجهه حتى ولو هو غير معجب به - خلقة ربنا هيعمل فيها ايه يعنى ؟؟- , وتجده يحتفظ بمئات الصور له فى كل مكان وزمان منذ الصغر حتى مماته ... وحيدا او مع من يعرفهم او مع من لايعرفهم حتى .
وأنا أعتز كثيرا بشكلى ولا اتمنى ان يكون هناك شبه بينى وبين اى حد ....حتى ولو كان اوباما بذات نفسه .
أرجوكم ماحدش يقولى تانى انى شبه اوباما ....... هزعل

السبت، أكتوبر 31، 2009

من اجلك انت .........



انفض جميع رجال الدولة لحضور ندوات وجلسات مؤتمر الحزب الوطنى ... - العامر بالمفاجأت المثيرة للضحك .... - عن تشيع جثمان مفكر كبير اثرى وجدان الملايين فى مصر بعلمه الغزير وفكره الرصين وفلسفته الخاصة ومبادئه الدينية المبنية على اسس علمية فريدة , وعلى دوام السنوات استمتع الملايين غيرى بمتابعة برنامجه الاهم فى تاريخ البرامج العلمية والدينية معا , برنامج (العلم والايمان ) ...فانا اذكر ان يوم الاثنين من كل اسبوع كان يوم مهم لى فى فترة الطفولة ...نظرا لاستمتاعى بمشاهدة برنامجه بعد نشرة التاسعة - وكم سهرت لاحاول اكمال الحلقة الى نهايتها ...وفشلت احيانا واحيانا نجحت - وانتظارى لعجائبه الفريدة وافلامه الوثائقية المثيرة للعجب والدهشة من فرط ما فيها من انجازات علمية لم اسمع او اقرأ عنها من قبل ولن اسمع عنها من بعد ....
لم ينل العالم الجليل التقدير من الدولة خلال حياته ولا بعد مماته , فهو ليس من رجال السلطة حتى ينال التقدير , ولا ان يحظى بشرف اهتمام الدولة , فلم يزره مسئول خلال مرضه , ولم يشارك فى تأبينه اى رجل من رجال الدولة الافزاز - معلش اصلهم حاضرين مؤتمر الحزب ....والغياب عليه درجات - , ولم نشاهد اغلاق للبرامج ,ولا اذاعة للقرأن الكريم طوال النهار على شاشات التليفزيون الحكومية , ولا اعلان حالة الحداد ...فالمرحوم - بأذن الله - اسمه مصطفى محمود وليس محمد علاء......
رحم الله العالم الكبير المستنير بعلمه و دينه , والسابق لعصره , والفاهم لامور دينه ودنياه
........................................................................................................
حاولت كثيرا ان انسى موضوع مؤتمر الحزب وتصريحاته لانها تصيبنى بالنكد والغضب ,وبداية من اول تقرير عنه شعرت بمدى خيبة الامل , والاصرار على قرطسة الشعب المصرى غصب عن انفه ...... ( ومعلش كل واحد يجيب القرطاس على حسابه كمان )
ففى البداية اعلنها عز عن رفضه لاقتراح هيكل , واعتراض الحزب على افكاره الخاصة بتعيين مجلس انتقالى حتى بدء الانتخابات , ومرورا بكلام حسام بدراوى : (بان مصر دولة مؤسسات , ومن ايام محمد على تنتقل السلطة - وراثيا !!!!!! - عدا ما حدث فى ثورة 52 ) ,وان جمال مرشح لخوض انتخابات الرئاسة القادمة , كما اعلن عز عن ان الحزب على استعداد تام لجماعة الاخوان المسلمين - المحظورة و الممنوعة - فى انتخابات الرئاسة , ولجميع قوى المعارضة المصرية ................ابقوا قبلونا (على لسان احمد عز والحزب )



ولكن كل ما سمعته كوم ,و ما قاله الرئيس فى خطابه كوم تانى خالص فبعد وصلة من الاخبار- المسربة من داخل الجلسات - ذات الطابع الكئيب والمستفز لشعور الجميع واعلامهم بأن (التوريث علينا حق ) ...., وشعورى بنكد شديد لما سمعته او قرأته , انقلب الحال الى النقيض وكدت اموت من فرط الضحك بسماعى لجزء من خطاب السيد الرئيس لا لجودة و رصانة اسلوبة وكلامه المريح للاعصاب ووعوده وانجازاته .....فحاشا لله ان انكر كل هذا على الرئيس , لكن لبساطة الرئيس مع الحضور وكلامه الخارج عن الورق المكتوب ....
خذ عندك اجزاء مما قاله الرئيس فى خطابه لبعض الحضور



الريس لاحد الحضور : هو انا هأقعد افر فى كل حاجة فى البلد .... ياراجل كبر مخك ( اه وعهد الله الريس قاله كبر مخك ....انا خفت يقوله كبر الجى وروق الدى .....زى اتش دبور )
موقف اخر ...........
الريس لشخص سأله عن موضوع طرحه بشكل انشائى بحت ,وحاول المواطن ان يستوضح من الرئيس شخصيا فقاله : مش هقولك على اللى هعمله , لما اعمله , هتعرفه ......
وشوية لما لقى الاجابة مكتوبة فى الورق للسؤال ...قام قاله : لو استنيت كنت هتعرف كل حاجة
موقف اخر ................
الريس لاحد الحضور الصارخين طوال الجلسة : كفاية كده ...ياراجل زورك وجعك

هل صدقتم كلامى عن خفة دم الرئيس التى انستنى كل همومى , وجعلتى اتمسك به رئيسا لفترة رئاسية قادمة , وهل هناك احد غيرة يهرج مع شعبة بهذا الشكل ؟؟؟!!! , وهل هناك من هو بخفة دمه وبساطته وتواضعه الرهيب ؟؟!!!

..........بعيدا عن مؤتمر الحزن الوطنى - الحزب الوطنى سابقا - , فاليوم هو يوم مختلف بالنسبة لى لكثرة احداثه المرتبطة بأشياء قرأتها او شاهدتها مؤخرا .....
بدءا بوفاة العالم الجليل مصطفى محمود (اخر ما شهدته امس كان حلقة من العلم والايمان على قناة اقرأ لاستيقظ على خبر وفاته صباحا )
ومرورا بخبر وفاة رئيس المخابرات الاسبق امين هويدى ( امس قرأت اجزاء من اعترافات اعتماد خورشيد عن صلاح نصر مدير المخابرات , والتى تولى التحقيق فى احداثها كان .. امين هويدى )
واخيرا اعلان بلال فضل عن انتهاء تعاقده على كتابة عموده اليومى بالمصرى اليوم (الاصطباحة) لاكتشف ان اليوم مر سنة على اول اصطباحة قرأتها له ....يااااااااااااه دا كأنه امبارح والله , هى السنة بتعدى بسرعة اوى كده !!!! ( وقد كنت امس اتوقع بداية المقالات الساخرة للبلال بمناسبة مؤتمر الحزب .....لأجده يعلن توقفه عن الكتابة فى المصرى اليوم لانشغاله بكتابة مسلسل جديد )
اعتقد ان سرى باتع ماعدا واحد فقط لا يتأثر - اكيد طبعا عارفينه - .....
لذلك ......................ماقرتش اى حاجة النهاردة ولا اتفرجت ....خوفا من تأثيراتى الرهيبة على الجميع .....وربنا يستر.

الاثنين، أكتوبر 26، 2009

س . ح . م



المصرى اللى على حق يقول للسكة الحديد والقطارات ....لاء لاء لاء
وكما قالتها من قبل المطربة روبى فى اغنيتها الخالدة ( كل اما اقوله اه يقولى هو لاء لاء لاء ........ لا اعرف بالتحديد مين المقصود اللى بيقول اه وان كنت اعتقد ان ماحدش هيقول لروبى لا طبعا !!!!!) , وكما صدعتنا وزارة المواصلات على مدار شهر كامل بحملة دعائية للسكك الحديد والقطارات والمصاريف التى تم صرفها على تطويرها وتحديثها , وتجسيد المشكلة فى المواطن اللى بيزوغ او اللى بيسرق من القطر الحنفيات - يا راجل حرام عليكم الحرامية ما بيركبوش قطارات ....دول بيركبوا طيارات دايما وعلى درجة رجال الاعمال كمان والاسماء كتير ما تعدش – او اللى بيعمل شاى فى القطر - ما تعملوا بوفيهات محترمة الاول ...ولا الناس لازم تتعذب خلال رحلة القطر ....
لا اعرف النبرة العالية للجميع بتهميش الادب الساخر والكتابة الساخرة , ووصفها بالاستسهال والسطحية والتفاهة وخلوها من الجودة والعمق كالادب الجاد الرصين , ووصف من يكتبها بقليل الثقافة والمستسهل , وان الجميع اصبح يكتب بشكل ساخر ,واصبح الوسط الثقافى ملىء بالكتاب الساخرين الذين لا يملكون اى ادوات ليكونوا كتاب من الاساس ....
ولهم اقول ان الواقع المحيط بنا ملىء بالسخرية اليومية التى تفرض علينا بشكل دائم ,
انظر مثلا : جاموسة تتسبب فى حادث قطار العياط الاخير , والسائق نزل يتفرج على الجاموسة اللى داسها , ولما اتخبط القطر فر السائق هاربا ...................
وهل هناك كوميديا اكتر من هذا العنوان الصحفى الذى نشر فى اهم الجرائد المصرية بعد الحادث ؟؟؟؟؟؟!!!!! , هل هناك دولة فى العالم يموت فيها عشرات الاشخاص بسبب جاموسة طائشة ؟؟؟!!! , اعتقد ان التحقيقات ستسفر عن ان الجاموسة مختلة عقلية وتعالج فى مصحات نفسية منذ فترة ,وانها كانت هربانة من ضغط الشغل فى الغيط .........
دائما يلفت نظرى اختصار السكك الحديدية المصرية ( س . ح . م ) الذى اعتقد انه يشير بكل تأكيد الى ال (س) ح . الد (ح) . ا (م) بو ......ادى الواد لابوه اصل الواد بيعيط
و اعتقد ان وزارة النقل ستقوم بتغيير الشعار الى ( ك . س .ح .م ) وهى اختصار الى كوارث سكك حديد مصر , ولا عزاء للفقراء فى موتاهم ....
فالحكومة ستقوم بتعويض المتوفى ب 30 الف جنية فقط لاغير ( مقابل 300 الف فى حوادث الطيران كتعويض ) ...الى هذه الدرجة حياة البنى ادم المصرى رخيصة ......يا للعار
منذ فترة كبيرة وانا مصاب بحساسية من الحديد الخام المسئول عنه المهندس احمد عز , لكن يبدو ان العدوى ستصبح ايضا تجاه حديد السكك الحديدية المصرية المسئول عنه محمد منصور
( شيفروليه ) - انا اللى هسوق الاوبترا ...قصدى انا اللى هسوق القطر -
دائما اذكر قطارات لندن الشهيرة التى تأتى فى مواعيدها بالثانية لتصيبنى الحسرة وخيبة الامل , فلو وجدت ميعاد قطارك القادم فى التذكرة 10 : 19 :11 فلا تستغرب فالقطار سيصل بالفعل فى الموعد المحدد بكل دقة لان كل شىء محسوب بدقة متناهية( فالسرعة تساوى المسافة على الزمن ) , بمعنى ان القطار لو تحرك بسرعة 100 كيلو على ساعة فمن المفترض ان يجتاز المائة متر فى الساعة - مش محتاجة نباهة والمصحف !!!!! - , لكن فى مصرنا الحبيبة من الممكن ان تنتظر القطار بالساعات ومن الممكن ان يصل بعد موعده بايام وليس بساعات فقط ( راجع موقف قطار الاسكندرية الاخير الذى وصل من الاسكندرية الى القاهرة فى حوالى 16 ساعة ( ولا كأنك مسافر كندا ) !!!!
وتمشيا مع شعار الحملة الدعائية المتمثلة فى ( المصرى اللى على حق ...يقول للغلط لا )
فأنا بقول للغلط لا وللاهمال لا ,وبطالب بمحاسبة المسئول الاكبر قبل الاصغر عن جريمته فى حق الوطن وفى حق المواطن .... وبلاش بقى نضحى بكام موظف وكام مسئول عشان الوزير يعيش .. نريد محاسبة عادلة للجميع , واتمنى ان يصل صوتى للجميع .......
لكن .................
انك تسمع ان ناديت حيا ..., ولكن لا حياة لمن تنادى !!!!

الأحد، أكتوبر 25، 2009

بلد العجايب


انفردت مصر بأنها اول دولة فصلت الانتاج على التوزيع (طبعا اقصد انتاج العيش البلدى ابو مسامير ....!!!!) واول دولة لحمت حصيلة لمّ الزبالة مع فاتورة الكهرباء فى فاتورة واحدة - بيفكرنى بالتحام المكوك الفضائى مع مدار القمر- وهى تجربة رائدة تستحق التدريس فى الخارج ليتعلموا منها كيفية ونوع اللحام المستخدم , و رغم موقف الحكومة الحالى من عدم قدرتها على لمّ الزبالة من احياء القاهرة وضواحيها الا ان دمج الزبالة مع الكهرباء تجربة تستحق الاحترام والانحناء بكل تأكيد !!!!! , وكما انفردت مصر باحدى عجائب الدنيا السبعة قديما - الهرم الاكبر - انفردت بكل عجائب الدنيا التسعة وتسعين الحديثة من فساد ومحسوبية ووساطة وتخاذل وتدهور اخلاقى وثقافى واجتماعى..............وسلسلة لا تنتهى من المهازل التى ينفرد بها المجتمع المصرى العجيب !!
ومؤخرا كانت احد اهم العجائب هى ترشيحات انتخابات الرئاسة القادمة .......
وتفرغ الجميع مؤخرا فى توقع مرشحى انتخابات الرئاسة المصرية 2011 وتسابقوا لاعلان اسماء مرشحيهم الوهميين من خلال توقعات وتخمينات لم ترتكن لرغبة الاسماء المرشحة بالترشح اصلا ....ولم يخلو الموضوع من انكار بعضهم اصلا لفكرة الترشح - هما مش ناقصين مشاكل وقلق طبعا -.....هو احنا نطول الشرف ده اصلا ( على لسانهم )
كما اصابتنى الدهشة لخلو قائمة المرشحين من جهات عدة من اسم الرئيس مبارك الاب وشمولها لمبارك الابن !!!!
فصحيح ان ابن الوز عوام - عوام ونص طبعا حد يقدر يقول غير كده -
وصحيح اللى خلف ما متش - والمصحف لسه عايش وما متش - وعلى رأى عادل امام فى مسرحية الزعيم ( هو فى رئيس بيموت ..!!!!!!)
, لكن تجاهل المرشح الاقوى من وجهة نظرى ماهو الا تمويه مقصود او تأمر عقيم على اهم المرشحين الذى اعلن مرارا عن عدم نيته الترشح فى الانتخابات الرئاسية القادمة ..... (مش مصدق طبعا ... لو حلفولى على الميه تجمد )
اتمنى رؤية انتخابات نزيهة وقوية , يتنافس فيها مجموعة من المرشحين المميزين وان يكون لدى كل منهم رؤية سياسية شاملة و خطة متكاملة للنهوض بالدولة داخليا وخارجيا ..
والله العظيم شبعنا من الانتخابات , وكفايانا ترشييييييييييييييييح بقا
وكل ما يهمنى فى موضوع الترشيح اياه هو ترشيح مياه الشرب لاخر قطرة....والقطنة ما بتكدبش كفاية مجارى علينا كده !! , واتوقع طمعا منى ترشيح الهواء من دخان قش الرز , فأنا منذ بدأ السحابة السوداء وانا اصبحت مدخن بالاكراه , واصاب بحالات من الاختناق الاجبارى بجانب الاختناقات المرورية اليومية المعتادة , ولحسن الحظ فانا اكتب حاليا والدخان يحيط بجهاز الكومبيوتر الخاص بيا ....لذلك فأنا غير متاكد من كل الكلام السابق ذكره ,,,, ولاى ملاحظات على كلامى ارجو الاتصال بيا على نمرة الطوارىء الخاصة بانفلونزا الخنازير - على الارضى ما تقلقوش دا الدقيقة ب 3 قروش - , هتلاقينى قاعد هناك شوية ....بريح من الدخان بتاع السحابة .
وكلما سمعت كلمات اغنية بلد العجائب من غناء منير - على ما اتذكر الاغنية بتقول .... تعالى قوام خدينى على بلد العجايب ....مش عارف هو كان بينادى على مين فعلا - تأكدت ان منير يقصد مصر بكل تأكيد !!!
اعتقد انك لو لسه مكمل قراية اكيد نسيت انا بتكلم عن ايه اصلا فى المقال ده , وعشان ما تحسش انك تهت وانى السبب هقولك ارجع لاول المقال السطر السادس والعشرين تقريبا ....وانت هتعرف كويس انا عايز اقولك ايه ............................( انتخابات الرئاسة 2011 ) ان عشنا وكان لينا عمر واللى يعيش ياما يشوف

السبت، أكتوبر 17، 2009

خناقات على الهوا


تحولت الساحة الاعلامية فى مصر الى حروب علنية , تسابق فيها الجميع لاثبات تفوقهم وحدهم وخطأ الاخريين , وابراز عضلاتهم فى الشتيمة والردح والشرشحة والذى منه ...
ولم يقتصر الامر على الاعلام المرئى - الفضائيات الخاصة - بل وصلت الى صراعات على صفحات الجرائد اليومية والاسبوعية , واصبح الجميع لا يتحدث الا عن خناقة فلان مع علان او شتيمة ترتان ل شورتان , وسى دى فنتان الى برتكان ........الاسماء طبعا معروفة للجميع ولا تحتاج للتوضيح !!!
هل اصبحت سطوة الاعلام وهالته فى المجتمع هى المحرك لكافة الاحداث , وتسابق الجميع لتصيد اخطاء الاخريين و اظهار تفردهم وفصاحة لسانهم ووجاهة افكارهم وسطوة قلمهم وانتشار صوتهم من خلال ابواق الاعلام المتنوعة .
مؤخرا قررت الا احدد موقفى تجاه احد من الطرفين, لان الحقائق دائما ما تنقلب فجأة , والذى كنت اظنه موسى يطلع فرعون ......وحتى لا اصاب بصدمة عصبية من اكتشافى لحقيقة اى منهم - بعد ظهور الحقيقة فى قلة من الخناقات - , واصبحت لا اهتم بمن المخطىء ومن البرىء ولا احب ان اظهر اعجابى بموقف اى منهم على الاخر ولا اميل برأيى لكلام ايهما.
فنحن فى زمن العجائب , ويخرج من قلب الحقائق مئات الاكاذيب ...!!!!!!!!
ساقوم بعرض مجموعة من النماذج المتصارعة فى الفترة الاخيرة واشهر الخناقات فى الوسط الثقافى والرياضى والفنى والدينى ايضا .... لتوضيح ما وصل حالنا اليه !!!!
اولا : خناقة شوبير مع مرتضى منصور ( مرتضى منصور لا يهدأ دائما ولا يتوقف عن سب الجميع وتهديده لهم بامتلاكه لوثائق تدينهم امام الرأى العام , ومع شوبير زودها بامتلاكه لسى دى فاضح ......اقترح على المسئولين عمل قناه تختص بأخر قضايا منصور واشهر الاوراق التى يملكها و خططة المستقبلية للقضايا ضد ابرز رجال الدولة - يشملهم طبعا رئيس الوزراء احمد نظيف - ........ ورغم كل هذا فلست مع شوبير ايضا ولا ضد مرتضى منصور ,واكتفى فقط بمشاهدة حلقة جديدة من مسلسل مرتضى منصور مع المحاكم ومع خصومه , ولا اخفى طبعا استغرابى من شوبير الذى تضخمت ثروته وسلطاته الغير محدودة وسطوته فى المجلس ..... اذن فلننتظر الجديد منهما )
ثانيا : خناقة بلال فضل مع فاطمة ناعوت ( الاثنان ينتميان لنفس الجريدة ولا اعرف كيف سمحت لكليهما بهذا الصراع الخفى - والعلنى - على صفحاتها , وان كانت ناعوت تزيد بالكتابة فى جرائد اخرى .......ورغم حبى الشديد لبلال فضل وتأيدى لافكاره , الا اننى لم انتظر منه ان يصل به الامر الى ان يمسح بها البلاط ويسخر منها على مساحة مقالة اليومى ...... ولكنه صراع مثقفين واسلوب الحوار بينهم يحتاج الى متابعة من فئة معينة )
ثالثا : خناقة جلال عامر وعبدالله كمال ( لا اتابع الثانى واقرأ بانتظام للاول , ولكن لست مع ولست ضد ايهما لعدم معرفتى بالتفصيل الرئيسية للخناقة )
رابعا : خناقة مروة رخا مع محمد الشرقاوى (والتى وصلت الى تضحية مروة بنشر كتابها الكترونيا بعد احساسها بعدم الاهتمام من جانب الناشر محمد الشرقاوى لنشر وتوزيع كتابها , ووصل الامر لتبنيها لموضوع النشر الالكترونى لجميع الكتاب الراغبين فى النشر الكترونيا على موقعها مجانا .... )
خامسا : خناقة شيوخ قناة الناس مع شيخ الازهر (حول موضوع النقاب , ورغم عدم اقتناعى بكلام شيخ الازهر فى معظم الاحيان لاحساسى بتسيسه للدين وعدم ثبات موقفه فى كافه القضايا المشابهة , الا ان تطاول الجميع على موقفه له مبرر احيانا, واحيانا بدون .......وادينا بنتفرج على الخناقة كالمعتاد )
سادسا : خناقة مدحت شلبى وعلاء صادق ( حول موقف كل منهم فى تحديد مصير تأهل المنتخب الوطنى فى حالة الفوز بفارق هدفين ....فمدحت قال 2-0 تأهل المنتخب , وعلاء قال لا 3-0 ومسك علاء صادق على كلام مدحت ووصفه بالجاهل والمطبلاتى ...وطبعا مدحت رد بانه بغبغان و كلب .......) بيتخانقوا على ايه مش عارف لما نلعب الاول ونكسب نبقى نتكلم ....جتكم خيبة !!!!!
سابعا : خناقة نور الشريف مع رئيس تحرير البلاغ ( حول نشر الجريدة تهم ملفقة عن نور , ووصول الامر للقضاء والنائب العام )
الخناقات لا تنتهى ,وقد اكون نسيت خناقات اكثر ضجيجا , الا ان الامر زاد عن الحد واصبح الجميع ينتظر الجديد من الخناقات كل يوم , للتغطية على مشاكله اليومية ونسيان الاحباطات والصراعات التى يواجهها على مدار اليوم .
اذن لننتظر الجديد من الخناقات ......وكل خناقة وانتم بخير .

الأربعاء، أكتوبر 07، 2009

الناكس ( السادس سابقا ) من اكتوبر 2009


يبدو اننا اصبحنا مصابين بلعنة الطليان و اصبحت لعنة الفراعنة امامها بلا قيمة, فأى منتخب مصرى يتغلب على الطليان - فى مبارة اسطورية يتحاكى عنها الجميع - يتبعها فورا بنكسة كروية , متمثلة فى خسارة غير متوقعة على الاطلاق فى المبارة التالية مباشرة ,مؤخرا نال منتخب الشباب (المدلع ) خسارة جديدة على يد منتخب كوستاريكا المجتهد فى وسط حضور مهيب 81 الف مشجع مصرى ظلوا يشجعوا بلا كلل او يأس حتى منى الفريق بالهدف التانى فى الوقت القاتل (الدقيقة 88) , ليتحول انتصار اكتوبر المجيد على يد شباب مصر - واضح فعلا انه هيبقى جيل مشرف لمصر- الى نكسة كروية جديدة عهدناها فى الفترة الحالية من جميع فرقنا المصرية , ولا احب ان اكون متشائم - يارب يخيب ظنى ....عشان ماحدش يقول غاوى افقر وعدو للنجاح - وابشر الجميع بان مصر لن تحتاج الى الفوز على الجزائر فى مبارتها مع مصر لان مصر لن تفوز باى حال على زامبيا ......على عكس التوقعات طبعا , وبالتالى فالجزائر ستتأهل رسميا فى المبارة القادمة ولن تفرق نتيجة ماتشها معانا ...
ودائما ما يتعلق المشجع المصرى بقشاية -رغم انها لن تنقذ غريق فى وسط المحيط طبعا !!-, ويحاول طوال الوقت طمئنة نفسه ان الامل موجود وان الفرصة مازالت سانحة , ويعيش حالة من الايهام الذاتى بخيالات اقرب الى المستحيل بانتصارات يحققها المنتخب الوطنى لا تحدث سوى فى خياله , فبعد انتصارنا على ايطاليا فى كأس القارات انتظر المشجع المصرى منتخبنا الهمام فى النهائى امام البرازيل مرة اخرى ليعوضوا الخسارة امامهم فى الافتتاح ....وطبعا امريكا خلصت على كل الاوهام دى فى المبارة التالية ولم نصعد اصلا للدور التالى من البطولة , ولا انسى بمجرد اعلان مجموعة مصر فى تصفيات كأس العالم ....هلل الجماهير المصرية لدخولنا لكأس العالم - واحنا لسه ما لعبناش ولا ماتش اصلا ...فعلا شعب عاطفى - , ومؤخرا منتخب الشباب اعطى الامل بعد فوزه على الطليان للجمهور بوصوله لنهائى البطولة وامكانية حصوله على اللقب ايضا ........هأو هأو هأو
انا لا احب الاصطياد فى المياه العكره ولكن اصطاد احيانا فى مياه المجارى التى تروى الاراضى الزراعية المصرية !!!!!! لكن انا احاول ان اكون واقعى دائما فى توقعاتى لاداء الفرق والمنتخبات المصرية التى دائما ما تعطينا الامل ..... ثم تأخذه فى لمح البصر (سيبونا حتى نتهنا على الامل شوية ) , وأحمد الله اننى لست مشجع زملكاوى والا لاصبت بالاحباط من كثرة انتكاسات كل الفرق التى اشجعها , فيكفي هزائم المنتخب الوطنى المصرى على اعصابى وصحتى - يا جدعان انا لسه فى عز شبابى عشان يجيلى الضغط والسكر ...حرام عليكم - .....
وللا سف بمجرد ان شعر اللاعب المصرى بأهميته وبمعرفة الجمهور له بأسمه , وبدأ بالتمرد والتراخى والكسل والغروروالتعالى .......الخ من الصفات التى تربى عليها اللاعب دائما منذ صغره , وهل ننسى اعلانات كوكاكولا ......روحوا شجعوهم عشان تعرفوهم , والتى لم نكن نعرف ايا من ابطاله سوى محمد طلعت لاعب الاهلى - اول المغرروين للاسف - والتى شعرت فيها بأن المنتخب بيشحت الجمهور عشان يشجعه فى البطولة , وبمجرد ما حس الشباب المصرى بمعرفه الجمهور له ...بدأ مرحلة الدلع والاستهتار والتمرد (مثال التمرد طبعا بوجى .....من غير طمطم اكيد ), وحطنا فى حسبة بيرما كالعادة وخسر المبارة الثانية , ولولا ستر ربنا كنا طلعنا من الدور الاول كمان .
واكتفى لاعبى منتخب الشباب بتحويل ذكرى انتصار اكتوبر الى نكسة جديدة للكرة المصرية ولم يراعوا مشاعر 81 الف متفرج ( المذيع الداخلى قال عدد الحضور داخل الملعب قبل نهاية المبارة بعشرين دقيقة لتحفيز اللاعبين ...ولكنهم صمموا اكتر على الهزيمة بالهدف التانى لكوستاريكا ) ولم يضعوا فى اعتبارهم ذكرى نصر اكتوبر التى ضحى فيها شباب مصر بأرواحهم فداء لمصر.......وعجبى !!!!
اكتفى بهذا القدر من الحديث عن هزائمنا الكروية المهينة .....لاواصل استمتاعى بمشاهدة المباريات الاوربية ....التى اشعر فيها باحترام اللاعب لنفسه اولا قبل ناديه او منتخب بلده

السبت، أكتوبر 03، 2009

جيل اكتوبر


لست من المحظوظين بكونى من جيل حرب اكتوبر الخالدة , وذلك لاسباب خارجة عن ارداتى ( لانى من مواليد الثمانينات ......مش بمزاجى يعنى انى اتولدت بعدها بعقد كامل المرة الجاية ان شاء الله ابقى اضبطها !!!!!!) يعنى ببساطة لم اشارك فيها - حاجة منطقية طبعا هشارك ازاى وانا ماكنتش مولود اصلا - لكى افتحر مثل الكثيرين الذين يفتخرون دائما بانهم جيل اكتوبر العظيم وكل انتمائهم لهذا الجيل هو انهم كانوا موجودين وقتها وخلاص ولم يشاركوا حتى برفع شبشب فى وش المحتل !!!! ....... والله العظيم فى منهم كتير , وبالنسبة ليا فكل ما اعرفه عن تلك الحرب هى فقط اشياء شاهدتها فى التليفزيون اوسمعتها من الراديو, او قرائتها من الجرئد والكتب كمعلمومات تاريخية وحقائق لا تقبل التغيير .......
وكعادتى دائما منذ الصغر كنت افرح دائما بيوم السادس من اكتوبر ليس بسبب نصرنا على اسرائيل فى نفس هذا اليوم المشهود من عام 73 , بل لانى هبقى اجازة ومافيش مدرسة فى اليوم ده - يا حلولى .... يا حلولى - , وكثيرا ما كنت افرح بفوز المنتخب الوطنى او فريقى المفضل - الاهلى ....طبعا هو فى حد يشجع نادى تانى فى مصر غيره - اكتر من فرحتى بفوزنا بنصر اكتوبر العظيم على اليهود ......
وهناك الكثيرون ممن يشككون اصلا فى النصر ودائما لديهم نفس الهاجس بخيبتنا فى كافة المجالات ويحسبونها بطريقة كرة القدم ويقولون اننا لم نهزم اسرائيل بل تعادلنا فقط !!!!!! , قبل ان اسمع قدرا من الشتائم واتهامات بالخيانة والعمالة وعدم الوطنية , ادعوك معى لتحليل منطقهم الفلسفى الرشيد - الذى لا احب ان احدد موقفى منه بالاتفاق او بالاختلاف معه ..لاسباب خاصة لا داعى لذكرها حاليا - باسلوب كرة القدم الشهير ....
بص يا سيدى
اسرائيل طرقعت لنا وادتنا على قفانا كمان احنا ومعظم الدول العربية فى حرب 48 .....صح الكلام ولا انا غلطان ؟؟؟؟؟ يبقى كده النتيجة كانت 1-0 , ثم تعادلنا معها فى العدوان الثلاثى 56 ( طبعا الجون ده كان جامد جدا ...لانه جه فى اسرائيل وفرنسا وانجلترا ...... بس للاسف الفيفا بتحسب الجون بجون واحد حتى لو جبناه فى منتخب العالم !!!!!) , كده يبقى وصلنا ان النتيجة 1 -1 بس طبعا كعادة اللاعب المصرى لما يحس بالاطمئنان بيجى فيه جون تانى , وفعلا ده اللى حصل واسرائيل جابت الجون التانى فى نكسة 67 ...... يبقى النتيجة لحد هنا كام ؟؟؟؟ 2-1
لغاية ما عوضنا فى 73 و جبنا جون فى اسرائيل يبقى كده النتيجة 2-2

هل اقتنعت بفلسفة المشككين فى فوزنا على اسرائيل , واقتناعهم بالتعادل فقط , وازيد عليهم فى تحليلى للوضع الحالى للمبارة - طبعا بصفتى بفهم فى الكورة كويس ....اه والنعمة - ان الوقت الاساسى للمبارة اوشك على النهاية وهنلعب فى الوقت الضايع , ويمكن نوصل لاشواط اضافية ( و هنحتكم للهدف الذهبى كمان ) ويمكن نوصل لضربات الجزاء .....
طبعا اللى مركز كويس هيلاقى ان دايما اسرائيل تتقدم علينا بجون , وبعدين احنا نتعادل يعنى فرصتنا الفترة الجاية اقل منهم بكتير فى التأهل للمونديال !!!
ده بمنطق الكورة ....لكن بمنطق السياسة احنا رجعنا ارضنا وطردنا الاحتلال , وسينا رجعت كاملة لينا - ومصر اليوم فى عيد ...........هيه هيه - , ودائما نفتخر اننا هزمنا اسرائيل رغم تشكيك الاسرائلين نفسهم فى هذا النصر - تقريبا كده هما معتبرين الماتش تعادل 2-2 ومستنين صفارة الحكم ....امريكا المتحيزة طبعا ضدنا -, ولا تنتهى الحكاية عند المشككين المصريين بالانتصار العظيم عند هذا الحد بل تصل الى حديثهم الدائم عن ان طابا ليست مصرية كما تزعم الحكومة المصرية دائما وانها مليئة بالاسرائلين والاجانب اكتر من المصريين , واننا ليس لنا الصلاحيات الكاملة فى المنطقة ج من سيناء ( التى لايسمح فيها سوى بتواجد المدنيين والشرطة فقط ....فلا وجود لاى فرد من الجيش المصرى سوى القليل منهم لتأمين الحدود !!!!!!), ولا ينسوا بكل تأكيد التطبيع الاجبارى بين الحكومتين كشرط من شروط اتفاقية السلام ومنها طبعا التطبيع الاشهر ببيع الغاز الطبيعى المصرى لاسرائيل ..................
لا يعنينى من الموضوع السابق سواء الفوز او التعادل .....كل ما يعننى هو اننى هاكون اجازة فى اليوم ده من الشغل وهتفرج على فيلم الطريق لايلات ,واسمع اغنية هيثم شاكر - الهارب من التجنيد ...صراحة لايق اوى عليه انه يغنى اغنية وطنية !!! - بتاعت ايام الفرح الحلوة ...... ودمتم بخير دايما وكل عيد سادس من اكتوبر وانتم بخير.
وبالنسبة لموضوع الماتش بينا وبين اسرائيل والتأهل لكأس العالم يحضرنى قول الممثل محمد سعد فى فيلم (بوشكاش ) ...
احنا مش هنروح كاس العالم .....كأس العالم هو اللى هيجى لحد عندنا مش بس وكده لا وبتاكسى كمان !!!!!

الثلاثاء، سبتمبر 22، 2009

أنا وجوجل ..... عشرة عمر




من منا لايعرف موقع البحث الشهير (جوجل) ..... ولا اعتقد من احد ان ينكر اهمية الموقع فى مجال البحث على الانترنت متفوقا عن غيره من مواقع البحث الاخرى , والتى لم تعد الميزة الوحيدة التى يقدمها الموقع فى الفترة الاخيرة , فالموقع اصبح كل يوم لديه الجديد......
ارجع بذاكرتى الى اللحظات الاولى فى علاقتى بموقعى المفضل جوجل , لن انسى المرة الاولى التى ضغطت بها اصابعى على ازرار الكيبورد لكتابة الحروف الخاصة بالموقع g o o g le
والذى تبدأ حروفه ب جو....التى اعتبرها كانت بمثابة الانطلاقه الى عالم الانترنت بحثا عن اى شىء اتمناه فى فترة بدئى لاستخدام الانترنت , وتنتهى حروفه ب جل.... والتى تعبر عن اجلالى الشديد وحبى الكبير للموقع لما يوفره على من عناء البحث واستمتاعى بالحصول على ما اريد بكل سهولة ويسر .
كم استعنت بالموقع البحثى الاشهر للبحث عن كنوز لم اكن احلم يوما بوجودها لدى على جهازى الخاص, واعتقد انه لا يمر يوم استخدم فيه الانترنت الا واقوم بزيارة للموقع مستخدما ايا من خدماته المميزة والتى لم تعد تقتصر على البحث فقط بل اصبحت تشمل البحث عن الصور والبحث عن الاخبار من الجرائد والمجلات , والبحث عن الوثائق , وكذلك البحث عن البحوث والمقالات العلمية والطبية , وايضا خدمة ترجمة المواقع الانجليزية الى العربية , وايضا خدمة الترجمة المميزة من اى لغة من اللغات الى اى لغة اخرى والتى تشمل ترجمة الجمل الكبيرة ولكنها اقل دقة من ترجمة الكلمات ,واخيرا خدمة جوجل اجابات بالعربية - فأنت تسأل وجوجل يجيب - , وكذلك الخدمات الشخصية التى يقدمها الموقع من خدمات البريد الالكترونى الخاص , والمتصفح الشهير جوجل كروم ...... وغيرها من الخدمات العديدة التى لا يتوقف العاملون فى جوجل عن تقديمها كل يوم .
انا لست هنا بصدد الحديث عن جمايل جوجل عليا - اللى مغرقانى من ساسى لراسى ....اه ورب الكعبة - ولكن عن المهازل التى اصبحت تحدث معى من كثرة استخدام جوجل يوميا .....
خذ عندك مثلا موقفا منها معى ......
اصحوا متأخرا فى يوم اجازتى الاسبوعية (الجمعة ) ....الاسرة الكريمة قرروا الذهاب الى مشوار هام بدونى - طبعا انا اللى زوغت منهم - , وطبعا انا لا اجيد تحضير الفطار المعتاد فاقوم بفتح جوجل بحثا عن اسهل افطار يمكننى اعداده وتحضيره (وليكن طريقة عمل البيض بالبسطرمة وكوب شاى ) انهى افطارى سريعا للحاق بموعد صلاة الجمعة , لكنى مجددا اتذكر اخر مرة صليت فيها فى المسجد المقابل للمنزل - تقريبا كدت ان انام من فرط ملل الخطيب والخطبة - وقررت مرة اخرى استخدام جوجل للبحث عن افضل مسجد يمكننى الصلاة فيه , انهى صلاتى بعد ذلك فى المسجد الذى نصحنى جوجل بالذهاب اليه , اقابل مجموعة من الاصدقاء اقضى معهم بعض الوقت , ثم اقع فى حيص بيص .....هاتغدا ايه ؟؟؟؟
ارجع مرة اخرى لصديقى العزيز جوجل لمساعدتى فى اختيار افضل مكان للحصول على الغداء, اعود للمنزل اتذكر اننى لم اقرأ الجرائد اليومية المعتادة , من جديد اذهب لجوجل ليرشح لى اهم الاخبار اليومية , انتهى سريعا من قراءة اهم الاخبارالتى اظهرها جوجل لى , ثم اقرر قضاء بعض الوقت فى الشات مع أحد الاصدقاء الكوريين والذى إعتدت ان اتكلم معه بالكورى من خلال استخدام خدمة جوجل ترجمة , فأنا اكتب بالعربى ويترجم لى جوجل بالكورى , وسيلومنى كثيرون لعدم استخدامى للانجليزية فى التواصل ولكن صديقى الكورى يجيد الانجليزية مثل اجادتى للغة السريانية !!! ,اواصل مهامى على جوجل للبحث على اى فيلم يرشحه جمهور جوجل العريض لقضاء بعض الوقت المسلى لمشاهدته , قررت مجددا الخروج لقضاء الفترة الليلية خارج المنزل ,واذا بى لا اجد سلسلة مفاتيحى للخروج من المنزل ,فما كان منى الا انى قمت بكل تلقائية بعمل بحث سريع على جوجل عن........ سلسلة مفاتيحى !!!
يبدو اننى لا استطيع الاستغناء عن جوجل فى حياتى , فانا وجوجل عشرة عمر ........

الجمعة، سبتمبر 18، 2009

كارفور الرياسة



سعدت كثيرا بسماعى بزيارة السيد الرئيس - حفظه الله واطال لنا فى عمره - لمجمع كارفور التجارى بالمعادى, فكم تسوقت منه وكم صرفت ما فى جيبى الى اخر مليم الى ان ضطررت الى استخدام الكريديت كارد اللعين - واحمد الله اننى امتلك واحدة حلمت طوال حياتى بامتلاكها -لاشترى اشياء لا اتذكرها بالتحديد ولا اعتقد انى استخدمتها بأى شكل مفيد فى الفترة الاخيرة .
ماعلينا من ذكرياتى الدفينة مع كارفور المعادى والتى لا تحمل اى جديد كما حملت لى مفاجأة زيارة الرئيس للماركت الضخم , وكم تمنيت ان اكون هناك لحظة الزيارة - المفاجئة - حتى استمتع برؤية السيد الرئيس وان اطمئن على احواله الصحية واشارك الجماهير المتواجدة بالمجمع التجارى فرحتها وسعادتها برؤية سيادته وان اهنئه بحلول عيد الفطر المبارك .
ولولا ان الزيارة كانت فى نهار رمضان لسارعت بمد يدى الى اقرب رف يتواجد عليه اى مشروب من المشروبات الوطنية - التى حرص السيد الرئيس على الاطمئنان على تواجدها داخل الماركت ومنافستها لغيرها من السلع والمنتجات الغير وطنية - وليكن كانز بيبسى دايت ومشبر (رغم عدم علمى بوطنية المشروب السابق ذكره ), ولكن الدنيا صيام - سبنى فى حالى الدنيا صيام - والرئيس بكل تأكيد صائم ولا يصح ان احرجه بطلبى البسيط ان يأخذه دليفرى لقصر الرئاسة والا قام بعمل دليفرى يتمثل فى شخصى الكريم - وكريم قرر انه يبقى كريم بزيادة - الى اقرب معتقل من اياهم والذى لا تعترف الداخلية دائما بوجودهم .
بعيدا عن خيالى الجامح لدى سؤال يلح شيطانى اللعين بسؤالى عليه طوال الوقت , وهو هل يصوم الرئيس ؟؟!!! لعنة الله عليك ايها الشيطان اللعين وهل يعقل ان تسألنى هذا السؤال الغريب ..... فالاجابة طبعا ... اكيد الرئيس صايم ...هى دى محتاجة تفكير كفاية انه شغال لف على المجمعات التجارية فى نهار رمضان ( وهل هناك اثبات اكتر من كده )
كم انت لعين ايها الشيطان بتفكيرك القبيح فى صيام الرئيس من عدمه , يبدو انك تستحق الاغلال التى تصفد فيها طوال الشهر الكريم - وطبعا انتم عارفين ان كريم قرر انه يبقى كريم بزيادة ....اه والكعبة الشريفة - , لم يسكت الشيطان اللعين الذى لا اعرف سر تمسكه باسئلته اللعينة وقرر انه يسألنى سؤال اكتر ايلاما الى قلبى وايذاءا لمشاعرى الرهيفة , وهو هل الريس لما راح كارفور ركن العربية بتاعته فى الباركينج - الجراج - بتاع كارفور؟؟؟؟ , وهل هو روح وايده فاضيه للقصرالجمهورى ؟؟؟؟
يا الهى وهل الرئيس فى حاجة ان يذهب الى كارفور بنفسه لكى يشترى شوية بقاله او يحصل على عرض من عروض كارفور المميزة , اكيد عنده حد بيجيبها لحد القصروبدون مصاريف شحن كمان !!!, واكيد طبعا ركن فى الباركينج بتاع كارفور ..... لان الباركينج واسع ماشاء الله ويكفى الموكب كله بعربيات الوزراء كمان .... هى دى محتاجة نباهة !!!!!
سيدى الرئيس ....اشكرك بشده على زيارتك المفاجأة لكارفورالمعادى , واتمنى تكرارها فى اماكن اخرى لا تحتوى على رفاهية كارفور ولا يزورها زوار كارفور الكرام ذوى الدخل الميسور - والله ما بحسدش خالص - وهى الاماكن التى لا تقوم بعمل عروض مميزة ولكنها تحاول ان تقنع المواطن المصرى البسيط انه مازال هناك اشياء تشترى ....اقترح على سيادتك مثلا سوق العبور !!!!!
و اتمنى لسيادتكم وافر الصحة وكل سنة وانت طيب ياريس ونورت كارفور المعادى وانا فى انتظار زيارة مفاجئة من سيادتك لكارفور العبور !!!!

الخميس، سبتمبر 17، 2009

موسم التحرش الى الشمال والجنوب ايضا !!!!!!






لست واعظا او شيخ , ولا راهبا او قسيسا ,والموضوع ببساطة يفطر عمدا فى نهار رمضان ويستوجب عليه اطعام 60 فقيرا اذا تحدثت فيه جهارا نهارا للجميع , لكن الواضح انى مضطر....... والمضطر يركب الامواج ويسافر ان لزم الامر الى بلاد (الواق واق) .
افزعنى خبر نشرته جريدة اليوم السابع حول دخول مستحضر صينى جديد - هى ناقصة حاجات صينى تانى - يعيد للفتاه عذريتها بدون جراحة او حقن او ادوية وبسعر زهيد جدا (83 جنيها )
بعد توافره فى الاسواق السورية - طول عمرى اقول سوريا دول ناس لارج - , ولكن الصينيون قرروا دخوله بعد انتهاء اجازة عيد الفطر حتى لا يؤذوا مشاعر المسلمين - والله ناس زوق ..... زوق ...... زوق صراحة - , الخبر اثار جدلا كبيرا فى الشارع المصرى ما بين مكفر ومعارض و محارب , والاغلبية اجمعوا على عدم قبول الموضوع بأى شكل من الاشكال ووصل الامر من احد النواب الاخوانيين بتقديم طلب احاطة فى المجلس حول الموضوع واعتبرها هجمة جديدة من العالم العربى على بناتنا ودعوة لانحلال المجتمع والفجور من جانب الفتيات .
واحمد الله ان وزارة الصحة قررت عدم الموافقة بدخول هذا المنتج , واعلنت انه لو دخل فسوف يدخل عن طريق التهريب فقط - يافرحتى - بيفكرنى ببداية دخول الفياجرا للسوق المصرى (كانت تدخل عن طريق التهريب فقط و.........الان تباع على الارصفة وتحت السلم ) !!!!!!

الفتيات من جانبهم اكدوا خوفهم الشديد من دخول هذا المنتج , فلن يكون يكون هناك فرق بين عفيفة و فاجرة , وامهات كثيرات قالوا انهم هيقفلوا علي بناتهم بمليون مفتاح لا شكا فيهم ولكن خوفا عليهم من المجتمع, وناس كتير قالت ان نسبة العنوسة هتزيد لان كل الشباب هيشك فى اى بنت يتقدم ليها , الامراض هتزيد والاوبئه هتحل علينا - مش كفاية اللى احنا فيه من انفلونزا خنازير - يبدو ان الطوفان قادم , وان الساعة قد اقتربت .
بعد كل الكلام ده ومنتظرين اختفاء ظاهرة التحرش من مصر!!! ,والتى تبدأ مع اول ايام عيد الفطر -اى عيد والسلام وتشمل احيانا عيد الثورة وعيد العمال- لتفريغ كبت الشهر كله فى اى شىء يرتدى زيا مؤنثا , اعتقد ان موسم التحرش دائما يتجه شمالا من الصعيد متجها الى القاهرة والاسكندرية , ومن بحرى جنوبا وغربا فى اتجاه القاهرة واسكندرية ايضا !!!
يبدو ان القاهرة واسكندرية هى التجمع الرئيسى لظاهرة التحرش والتى يحج اليها الشباب الجائع من كل حدب وصوب .
اطالب الصينيون بتوفير منتج مانع للتحرش كما وفروا منتج لاعادة العذرية , فنحن شعوب لا تنتج ما تحتاجه ولكنها تستورد كل ما لا تحتاجه ايضا .

السبت، سبتمبر 12، 2009

حشيش حاجة تيجى كده


سيعرف الكثير من الكتاب تقنية جديدة من الكتابة لم يعتادوها من قبل الا وهى.... الكتابة الملفوفة , وقبل ان يخبرنى احد المعارضين - الذى لا يتوقف عن المعارضة على اى شىء لانه بالفطرة معارض بطبعه - ان القدماء المصريين هم اول من اخترع الكتابة الملفوفة على ورق البردى !!!!
لكنى سأواصل التحدى لاخبره بعلو صوتى ان قصدى من الكتابة الملفوفة التى اكتشفت انا تقنيتها , هو الكتابة عن الحشيش - الملفوف طبعا - فهناك طرق متنوعة لشرب الحشيش لا داعى لذكرها حتى لا اتهم للترويج لطرق شرب الحشيش المتعددة , ولمن يريد معرفتها عليه مراسلتى بشكل شخصى على الميل او ترك نمرة تليفونه او عنوانه , وانا ساقوم بخدمة التوصيل حتى المنازل - ديليفرى يعنى - ......
لا اعرف ماهذا الانتشارالمذهل لظاهرة شرب الحشيش بين الشباب ؟؟؟؟, فلم يعد يهم كثير من الشباب يوميا سوى الحصول على الكيف - الحشيش - , فى نطاق اصدقائى لاحظت لهاثهم اليومي للحصول على التموين اليومى من الحشيش من الموزع - مع العلم ان الموزع لا يتخطى كونه شاب يمارس مهنة محفوفة بمخاطر شتى بدلا من بقاءه عاطلا عن العمل - , للاسف اعرف شخصيا كثير من الاصدقاء من مدمنى الحشيش ( رغم تأكيدهم الدائم لى بأن الحشيش ليس به ادمان) يبدو اننى سأصدقهم يوما ما ,وربما اقرب مما كنت اظن !!!!!!
اصدقائى الذين لهم باع طويل فى تدخين - او شرب - الحشيش لهم نظريات فلسفية وتجليات فكرية عميقة عن شرب الحشيش تفوق ارسطو فى زمانه !!! , فهم يعتبرونه عادة لا عبادة , ورغم انهم لا يعبدون الحشيش على حد قولهم لكنهم يجلونه ايما اجلال ويوقرونه ايما وقار , ومنهم من حاول معى كثيرا لاقناعى بموقفه , عن طريق شرح اهمية الحشيش لتضبيط الدماغ و تعديل الحالة المزاجية , وشرح مكوناته الكيميائية الفزيائية والجغرافية ( ان لزم الامر ) واهميتها للجسم - ولا كأنهم بيتكلموا عن فوايد اللبن واللحمة للجسم - وعدم وجود اضرار او مخاطر او اى اعراض جانبية منه , ولا ينسوا ان يبرزوا الجانب الدينى دائما فى الحوار لمعرفتهم اننى سألجا اليه فى النهاية عندما لا استطيع اقناعهم بخطورة الموقف , وتبريرهم الدائم بانه غير محرم شرعا وانه اعشاب يقوموا بتدخينها لا اكثر , وانه لا توجد اى فتوى دينية او اى ايه قرأنية او حديث شريف تحدث عن تحريم الحشيش بالاسم !!!!!!!!!!!!!!!!
وتجاهلوا عديد من الايات القرأنية ومنها ( ولاتلقوا بأيديكم الى التهلكة ).
و كلما حاولت الابتعاد عن اى شىء له علاقة بالحشيش اجد نفسى مضطرا لخوض المجال فى الحديث عنه او الكتابة عنه او القراءة عنه .... هل اصبح الحشيش يطاردنى ؟؟؟
يبدو ان الامر فعلا كذلك!!! .
فلا يخلو الامر من بعض الروايات والمدونات التى تعتز كثيرا بدور الحشيش المبهر فى الابداع
وتأخده شعارا لها ... اتذكر على سبيل المثال التدوين افيون الشعوب ...لدرينى ( مع ملاحظة انها لا علاقة لها بالحشيش نهائى انما الاسم فقط يبرز اهمية الافيون للشعوب )
ورواية ( ربع جرام ) الشهيرة والتى لاقت رواجا كبيرا لان موضوعها الرئيسى عن الحشيش وحكاياته .......
كما لا تخلو الافلام من توضيح اهمية الحشيش وفلسفة شاربيه الفكرية فى عدم حرمانيته واهميته للتخطيط والتركيز وطبعا من اهم هذه الافلام (العار ) و( الكيف ) ومن المشاهد المميزة لتبرير البطل عدم حرمانية الحشيش هو مشهد يقول فيه نور الشريف - المتدين جدا والذى لا يفارق سبحته طوال الفيلم - فى فيلم عمارة يعقوبيان .....الحشيش لو حرام انا عمرى ما اشربه ابدا!!!

لا انسى كم النوادر والاسماء التى يطلقونها على الصنف - الحشيش - ولكن اكتر الاسماء التى لفتت نظرى مؤخرا هو ( حضر كفنك ) يبدو ان الصنف من جودته يجعلك تشعر بالرغبة فى ترك الحياة !!
ومن اكثر المواقف الملفتة بالنسبة لى مؤخرا هو الموقف الذى حدث معى فى حفل بدار الاوبرا للفنان محمد منير - الذى يحظى بشهرة واسعة بين الشباب بشربه للحشيش ( لا اعرف حقيقة هذا الكلام بالتأكيد حتى لا اتهم بالتشهير ) هى كمية الحشيش التى احضرها الشباب المتابع للحفل - الكمية تزيد على استهلاك محافظة كاملة لمدة يومين او اكتر - وقام بشربها خلال الحفل الذى كان والحمد لله فى منطقة مفتوحة والا كنا اصبنا انا واصدقائى بالسطل المؤقت نتيجة لرائحة الحشيش النفاذة المنتشرة بالجو , الذى اغاظنى هو جرأة الشباب لتدخين الحشيش فى العلن , والذى ازاد ذهولى هو تدخين الحشيش من الفتيات !!!!!
يبدو ان تذكرة الحفلة شاملة ضريبة المبيعات و شم رائحة الحشيش !!!
فى نهاية الموضوع -الملفوف - احذر اننى غير مسئول عن اى دماغ قد تصيب القارىء نتيجة رائحة الحشيش الصادرة من الموضوع .

الأحد، سبتمبر 06، 2009

أن تكون ذو رأى


هل تريد ان تكون شخص ذو رأى , يهابك الجميع ويسمعون اليك بذهول واجلال شديدين ؟؟ ومن منا لا يريد !!!!!
اذا اتبع التعليمات التالية بشدة – ولا تلتفت خلفك فالملتفت لا يصل – مها كنت غيرمقتنع بها تماما , ومن ينتظر اقناعك فقد اخترت ان تكمل المقال بمزاجك .......

1. خالف الجميع فى الرأى واظهر بنظرية معاكسة لافكارهم وادعمها بأى هبل وكلام فارغ والسلام , وتشدد جدا فى اقتناعك بأفكارك و معارضتك الكاملة لفكرهم .
2. حاول ان تبدو هادئا لفترة , ثم تغير بشدة عند عرضك لافكارك واراءك الى النقيض الكامل كثائر يقود قطيع من الغاضبين - يعنى تحول الى ديكتاتور ذو انياب ومخالب - ابطش بمن يعارضك واظهر انيابك ان لزم الامر .
3. لا تقبل بالحلول الوسطى فى اى موضوع .
4. حاول ان تكون نظراتك حادة وثاقبة ومركزة فى اتجاه اكثر المعارضين لك .
5. اذا وجدت ان موقفك ضعيف , غير دفة الحوار فى اى اتجاه تجد نفسك متفوقا فيه .
6. شتت جميع من حولك , وحاول الايقاع بينهم لتطبق النظرية الشهيرة - فرق تسد -ولتثبت لهم باختلافهم قوة وصواب موفقك واراءك النيرة .
7. اجعل كلامك لا يخلو من الالفاظ الفلسفية والمصطلحات الصعب فهمها مثال ( الراديكالية , الامبيريالية ,...........) طبعا لن اذكر الكثير منها حتى لا تظنون بى انى من اصحاب الرأى اياهم !!!!
8. اختار مكانا للنقاش يكون معروفا بشهرته كمجلس للمثقفين اصحاب الرأى .
9. اشرب مشروبا من مشاريب الفئة المثقفة واصحاب الرأى وابتعد عن المشاريب السطحية التافهة (الميلك تشيك , البوريو ايس , ........) .
10. حاول ان تكون اخر المنصرفين فى الجلسة حتى لا تتيح للاخرين ايجاد فرصة لتجميع افكارهم حول اراءك الفريدة , وايجاد فرصة لحصارك فكريا .
11. التعليمات السابقة تدخل فى نطاق السرية المطلقة ... فلا تنشرها على الملأ .
12. حاول تطبيق التعليمات بحذافيرها بدون تفويت اى منها .
13. انسى كل ما سبق واتبع الملحوظة الخاتمة .

الملحوظة الخاتمة :

التعليمات السابقة لا ينصح باتبعها الا لذوى الافكار الفاشلة , والاراء المحدودة !!!!!!
وللاسف اعرف كثيرين يطبقونها بدون علم منهم بتلك التعليمات السابقة !!!

الثلاثاء، أغسطس 25، 2009

أزمة الوسط !!!




انا فعلا فى مشكلة كبيرة لم اجد لها حلا عبر سنوات طويلة مرت فى حياتى ...... أننى دائما فى الوسط فى كل شىء
فمنذ فترة الطفولة ومن ايام المدرسة دائما اكون انا فى منتصف التختة ودائما هناك صراعا خفيا بينى وبين اصدقائى حتى لا يجلس احدنا فى منتصف الدكة , وفى احيان كثيرة نقوم بالتناوب بيننا على مكان المنتصف فى الدكة نظرا لكرهنا الشديد له -لا اعرف لماذا نكرهه ؟؟ - , الا فى ايام الشتاء البارد فنتشاجر على اى منا يجلس فى الوسط ليلتمس الدفء من الجهتين . حتى فى الدراسة والتعليم بمراحلها المختلفة , فأنا لست من اوائل المدرسة ولست من الفشلة ..... فأنا فى مكانى المحجوز دائما لى فى الوسط , مرورا بالثانوية العامة ..... برضوا فى الوسط فلا دخلت طب او صيدلة ولا دخلت تجارة او حقوق ... فأنا ايضا فى كلية من كليات الوسط
وبالتأكيد مجموعى لم يكن فى القمة ولا فى القاع ... اكيد كان فى الوسط ؟؟؟
اكتشفت اننى فى اى شىء مصيرى .....لا اختار الا مكانى المفضل .....الوسط
حاولت كثيرا ان اتألق فى كافة المجالات المختلفة لاهرب من خنقة الوسط الا اننى اكتشفت تزايد تمسكى بموقعى المتوسط , ففى الكورة ....لست افضل اللاعبين فى الحى مهارة ولست اسوأهم ... انا دائما متوسط المستوى , حتى عندما كنت اختار مركزا فى الفريق فأكيد كنت اختار لاعب الوسط بكل تأكيد , وفى الشطرنج وفى تنس الطاولة وفى الجرى وفى البلاى استيشن وفى ...... كل الالعاب انا دائما فى المنتصف فلا انا الاول ولا الاخير ولا افضلهم ولا اسوأهم .
ولا انسى صراعاتى مع اصدقائى عند الجلوس فى الكنبة الخلفية للسيارة حتى لا اجلس فى الوسط , ولكنهم دائما يقنعونى بانى اقلهم حجما وانى الوحيد الذى يصلح للجلوس فى الوسط , ولا انسى دائما المقولة الخالدة لهم فى هذا الموقف ان .... ( خير الامور الوسط ) , فأنا غير معترض لكنى اريد ان اغير مكانى فى الوسط لمرة او مرتين , لن استمر طوال حياتى فى الوسط !!!!
منذ فترة قرأت مقال للكاتب احمد خالد توفيق عن نفس المشكلة انه دائما لديه ازمة الوسط وانه دائما ما يجد نفسه فى الطبقة المتوسطة - التى انتمى انا ايضا اليها بالتأكيد - والتى تعانى فى كلا الحالتين من الفقراء ومن البهوات ...وكل ذلك لانه فى الوسط !!!!
لا انسى حوارى الجدلى مع صديق لى حول موقعنا يوم القيامة فهل نحن فى الجنة ام فى النار ؟
وبكل تأكيد وتوقع اخبرته بموقعى فى المنتصف فما كان منه الا ان اخبرنى ان فى هذا الموضوع بالتحديد لا يوجد منتصف - اخيرا لن اكون فى الوسط - !!!
ازمة الوسط لاتقف عندى فى حدود معينة , فهى تشمل السياسة - فأنا وسطى بطبعى -, وحتى التدين فلا انا ارتدى جلبابا والا اطلق لحيتى ولكنى ايضا اقوم بفروضى من الصلوات , وحتى فى اختيارت الشراء فلا اشترى اغلى الثياب ولا ارخصه ..... ايضا فى المنتصف !!
حتى فى مواعيد نومى فلا اسهر حتى الصباح ولا انام بعد العشاء فانا انام فى مواعيد فى المنتصف ,فى العمل ...ايضا لا انا فى شركة فى القمة ولا فى شركة فى القاع ..... طبعا فى المنتصف , حتى فى قرأتى ... لا اقرا المتشدد ولا اقرأ التافه .... اكيد اقرأ من الوسط , وفى الكتابة لا اكتب الصعب الجاد ولا التافه السطحى .... ايضا فى المنتصف .
يبدو ان هناك لعنة تطاردنى هى لعنة الوسط ....
كل ما اخشاه أننى قاربت على سن المنتصف ايضا , ولا أعرف هل ستبقى تلك اللعنة تلازمنى
بقبوعى فى خانة الوسط من العمر لفترة اطول من غيرى .
موضوع المقال يحتاج لدراسة طويلة ولوقت اطول ..... والوسطية هى حياة كاملة لا ادعيها لكن انا لن افرد المجال للكتابة ولن اقصر فى الموضوع ......لاننى بالطبع فى الوسط !!!

الثلاثاء، أغسطس 18، 2009

كفاكم افتاءا يا شعب مصر


بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك (كل سنة وانتم طيبين ), افتانى خمس من اصدقائى عن جواز الدخول على موقع الفيس بوك فى نهار رمضان !! , استطعت ان اتمالك نفسى وان اكظم غيظى بصعوبة , وبطريقة من اراد ان يثبت تواجده ومعرفته ببواطن ودواخل الامور , وبكل ملامح الجدية التى اكتسبتها من خبراتى السابقة , اكدت لهم ان الفتنة نائمة لعن الله اى حد يصحيها لانها نايمة متأخر ومطبقة بقالها يومين , وعليه فقد رميتهم بسؤال الجم السنتهم وفغر افواههم للرد على سؤالهم العويص اياه ..... وبصوت لا يخلو من الجدية يليق بجلال السؤال - جلال ده واحد صاحبى ما تعرفهوش - .... ماهى نيتكم من دخول الموقع اياه ؟؟؟؟؟؟ والحق يقال اجابنى معظمهم بكل وضوح عن اسبابه الفريدة - وفريدة طبعا مش اخت جلال - وعددوا اسبابهم وحيثيات دخولهم للموقع اياه .....
وحتى لا ادخل معهم فى متاهات الفتوى ومهاتراتها التى لا طائل منها بالنسبة لى , نصحتهم بمشاهدة اى قناة دينية من تلك الفئة التى تبث فتواها على مدار اليوم , والتى يجيب شيوخها على اى فتوى ولو كنت تسأل عن دخول الخلاء - الحمام ولا مؤاخذة - بالرجل اليمنى ام اليسرى ؟؟
ولا انسى الاحصائية التى اثبتت ان الشعب المصرى من اكتر الشعوب فى العالم افتاءا , ولا يوجد منهم من يقول .....لا اعلم , فهم غير مقتنعين بالمرة بالمقولة الشهيرة ..( من قال لا اعلم فقد افتى ) والمقولة الاخرى الاكثر شهرة ..... ( لا يفتى ومالك فى المدينة ) وعلى اعتبار ان كل مواطن هو مالك لاى حاجة والسلام واكيد ساكن فى مدينة ......لذلك فمن حقه ان يفتى بكل تأكيد .
و لن اردد مقولة السادات الشهيرة عندما قال وبكل فخر .... ( اذا مات جمال عبد الناصر فكلنا جمال عبد الناصر !!!... فمصر بها 40 مليون جمال عبد الناصر -على ايامها كانوا 40 بس - ) بل سأقولها وبكل فخر .... ( اذا لم يتم تغيير المفتى فكلنا مفتى .... فمصر بها 80 مليون مفتى - اه 80 واحتمال اكتر كمان - )
لن اعطيكم الامثلة على صدق كلامى و لن ازيد بالراهين والادلة ولكن ادعوكم لعمل اختبار بسيط فى اقرب جلسة مع اى من اصدقائكم ., جرب مثلا ان تأخد اراءهم فى اى موضوع ... وليكن راءيهم فى طريقة لعب الاهلى الجديدة 4-4-2 , وادعوك للاستمتاع بكم من الافتاءات الخلابة والمتميزة والمتضاربة ...... الم اقل لكم ان ....(اللى خلف ما ماتش )
مؤخرا انتهيت من قراءة كتاب (افتوكالايزو ) للكاتب الصحفى اسامة غريب والذى يرصد ايضا ظاهرة الافتاء التى يتميز بها الشعب المصرى , على ما يبدو ان المرض متفشى اوى ..... والجميع واخد باله .... لذا ساضطر لاعلان المصيبة .... فأنا متهم منذ فترة بنفس التهمة
فأصدقائى منذ اعوام عديدة يقولون انى مفتى - حصلت على اللقب فى اقل من شهر- , ولو علم مفتى الجمهورية بالامر لأصيب مباشرة بالسكتة الدماغية !!!, وقد حصلت على اللقب بسهولة شديدة ..... بفضل شعورهم المريب فى ارائى والتى تكون فى معظمها صحيحة لكن كثرة ابداء الاراء منى فى مواضيع متنوعة جعلهم يشكون فى امرى مرارا , وجعلهم يمنحونى اللقب بسهولة شديدة ...
لكن للافتاء اصول وعلى الاصل دور وهناك من يحاول ان يطور اسلوبه ....
خد عندك مثال :

حكى لى احد اصدقائى عن مطعم صغير لا تتجاوز مساحته مساحة التربة ( متر فى مترين على اقصى تقدير ) , حاول صديقى اخذ رأيهم فى اختياره للطعام متصورا انهم سوف يميزوه بأفضل ما لديهم من الطعام الشهى , الا ان رجاه خاب بعد ما حدث له مع العاملين فى المطعم .
صديقى : ايه احسن حاجة اكلها عندكم النهاردة ؟
مسئول رقم 1 : حضرتك تحب لحمة ولا فراخ ولا اسماك ؟؟
صديقى : افضل فراخ
مسئول رقم 1 : خلاص هنادى لحضرتك على رئيس قسم الفراخ
ياتيه مسئول اخر : حضرتك تحب تاخد ايه فى الفراخ ؟؟
صديقى :انا بفضل شيش طاووق
مسئول رقم 2 : حضرتك تحبه مشوى ولا بدون شواء ؟
صديقى : لا ...مشوى
مسئول رقم 2 : خلاص هنادى لحضرتك على رئيس قسم المشويات .
انتظر صديقى الشخص القادم رقم 3 وتوقع ان يسأله هل يفضل الاكل سبايسى ولا بدون
وفى حالة ايجابه بالاثبات , سيكون رد المسئول : هجيب لحضرتك مسئول قسم السبايسى
الصادم فى الموضوع ان المطعم لم يحاول احد فيه الافتاء فى كلامه ..... على غير العادة , لكن صديقى رجاهم ان يفتوه من البداية فى المرات القادمة ..... اخيرا وجدنا فائدة للفتاوى بدون علم ويبدو اننا شعب ادمن الافتاء طوال الوقت ولا يستطيع العيش بدونها اطلاقا .

الثلاثاء، أغسطس 11، 2009

الحداية لا تلقى بالكتاكيت



قديما قالوها .... لا صوت يعلو فوق صوت المعركة ,
ودلوقتى اقولها بعلو صوتى...... لا صوت يعلو فوق صوت مستخدمى الانترنت

والمعركة كالعادة بطل من أبطالها الحكومة الالكترونية الرشيدة – ورشيدة دى مش معزة بكار خالص عشان ما حدش يسأل !!– متمثلة فى وزارة الاتصالات والتى بعد ان اعطتنا شحنة زائدة من السعادة المزيفة بمضاعفة السرعات الخاصة بمستخدمى الانترنت والغاء السرعة الاقل لديها (256 كيلو بايت ) قررت ان تصفعنا على قفانا كالعادة , فكما تعودنا دائما فأن الحداية لا تلقى بالكتاكيت , فلم تمر ايام قليلة من القرار السابق الا واعلنت وزارة الاتصالات تحديد حجم محدد للتحميل خلال الشهرللمشترك حسب شريحة السرعة الخاصة به وفى حال تجاوز هذا الحد يكمل المشترك الشهر بسرعة (128 كيلوبايت ) , وعليه قرر كل مستخدمى الانترنت فى مصر بعمل احتجاج متمثل فى عدم استخدام الانترنت الفائق السرعة - مستفز اوى موضوع فائق دى والله - لمدة يوم واحد وهو يوم 10 اغسطس - امبارح – وقرر مجموعة كبيرة منهم فى حال تطبيق القرار بقطع الخدمة مع الشركات المسئولة عن توزيع الخدمة لهم لمخالفتهم شروط التعاقد السابق , وفى حين قرر البعض الاخر رفع دعاوى قضائية ضد قرار الوزارة .
لن اتكلم عن هوجة الجروبات على الفيس بوك التى تدعوا لمقاطعة الانترنت -الدى اس ال - وعدم استخدام الانترنت لمدة يوم كامل وغيرها من الافكار المعتادة ... وقريبا انتظروا الاحتجاجات على الخدمة الجديدة , وقد يصل الحد الى اضرابات على سلم النقابة الشهير .
الحكومة كان اهم مبرر لها هو حماية المستهلك من الاستخدام السىء - لا والله حكومة عارفة تربى كويس بصحيح - ,بالاضافة لمحاولة ضرب الشبكات الداخلية او كما يسموها الوصلات - يا خيبتى القوية انا مشترك فى واحدة منهم - رغم تجاهلهم التام لوصلات الدش التى اشتكى منها صاحب الاى ار تى مرارا وتكرارا ولكن لاحياة لمن تنادى , واخيرا المبرر الشهير والدائم فى اى مصيبة وهو اتباع المعاير العالمية - مع ان الدول الاوربية وامريكا الانترنت فيها اقل سرعاته تتعدى ( 20 ميجابايت ) !!!

اعتقد ان الهدف الاهم للحكومة من وجهة نظر المدونين - وكالعادة نيتنا وحشة - هو التخلص من الناس الوحشين اللى بيتكلموا ليل ونهار على النت فى السياسة واحوال البلد ورجال الحكم , ومش لاقيين حد يلمهم - مع ان النت متراقب من كل المداخل والمخارج ..... وعجبى - وكان لازم الحكومة تشوفلهم حل وتخلص منهم بضربة معلم فتوة ....
فما كان منها الا ان قررت انها تعطينا السم ولكن فى العسل كالمعتاد
صحيح اللى اختشوا ماتوا ........
لكن يبدو ان الطوفان قادم لا محالة , و ان الانترنت المحدود هو النهاية المحتومة .
لذلك يبدو ان الحل الوحيد لجميع مستخدمى الانترنت - بما فيهم انا طبعا- هو ..... اخبطوا راسكم فى الحيط

الأربعاء، أغسطس 05، 2009

حوار مع صديقى المفلس




منذ فترة كبيرة قررت الابتعاد وبشكل شبه نهائى عن الخروج مع أى من أصدقائى وغير أصدقائى من المكتئبين , لكن يبدو أننى سأضطر للعودة مجددا للخروج معهم وترك غيرهم من المفلسين او مدعيه والحريصين (البخلاء) وكافة أشكال و طوائف أصدقائى الغير طبيعيين بالمرة .

الغرض: الاتفاق الدائم على الخروج أى يوم خميس
الميعاد : نادرا ما يتجمع كل أصدقائى فى خروجة واحدة او يوم واحد لكن سأضطر لتجميع بعض موافقهم معى فى أكتر من مشهد يتكرر كل يوم خميس ....

مشهد 1
صوت مزعج لجرس التليفون الارضى للمنزل ( طبعا صديق من أصدقائى البخلاء الذى لا يتكلم على الموبايل الا فى الحالات القصوى ,فى معظم الاحيان لا يتصل من تليفونهم الارضى بل يتطفل على أى منزل من منازل الاقارب , وفى معظم الاحيان يرن على الموبايل لاقوم أنا بالاتصال بيه !!!!!!)

أرد بتثأوب شديد : خير ......
صديقى الحريص : مش يالا بينا نخرج
أنا : ومالو ...
صديقى (الحريص) : خلاص هستناك تعدى عليا بالعربية كمان قد أيه ؟( رغم أنه يمتلك سيارة الا انه طبعا بيوفر عشان البنزين , وبرغم أنه بيحط بنزين 80 ويبرر دائما أن اخوه واخد العربية او أن بها عطل او أى مبرر والسلام .......للهروب من الخروج بيها )
أنا بغلاسة متعمدة : وهنروح فين إن شاء الله ( السؤال المعتاد )
هو برخامة : هنلف فى الق ..... بالعربية نمز - معناها نتفرج على البنات - (للاسف أنا مضطر لاستخدام نفس المصطلح ) شوية لغاية ما نزهق وبعدين نشوف ....
انا مقاطعا: بس أنا مش عاوز الف بالعربية , البلد بتبقى زحمة وبأتخنق من السواقة ورجلى بتوجعنى , وبعدين أنا مش نازل أتعب نفسى بالسواقة...... أنا نازل أخرج , وكمان أنا مش عاوز أنزل أبص على البنات اللى فى الشارع زى ما انت عاوز – تقريبا.. ده أخر طموحه الفرجه على البنات فى الشارع –
هو : أنت هتقرفنا عشان نازل بعربيتك ؟؟؟؟
انا بكل استفزاز وبرود : خلاص هات عربيتك ولف براحتك .... وأنا هنزل أقعد فى الكافية ولما تخلص لف , ابقى ارجع اقعد معايا على الكافيه .
هو : ياعم هو انا نازل اقعد فى مكان .... عاوزين نشم هوا ( رغم ان البلد مافيهاش نسمة هوا ..والسحابة السودا مالية الاجواء)
أنا : أنا قلت كل الحلول اللى قدامنا ..... فكر وكلمنى وقولى هتعمل ايه ....

طبعا يحاول أن يجد حل وسط , وغالبا ما ّأرضخ له حتى لا نفركش الخروجة .....والتى دائما ما تكون مملة وسخيفة ومتكررة ....!!!!


مشهد 2
صوت جرس الموبايل يرن بشكل دائم

صديقى الاكول : مش يالا بينا نخرج
أنا : ومالو ... مش عيب
صديقى بنهم شديد : عاوزين بقى نقضى خروجة جامدة
انا : اه يا ريت ..... هنعمل ايه ؟
هو : هنروح بقى ناكل كام ساندوتش من ..... وبعدين نشرب حاجة ساقعة .... ونحبس بقى بشاى وحجر شيشة ..... وبعدين نروح ناكل كشرى و......

انا : يا عم حرام عليك هو احنا خارجين , ولا نازلين ناكل
صديقى : هو فى أحلى من الخروجة اللى كلها أكل !!!!

أحاول دائما ان أرضخ لنهمه المستمر , وأوفق الاوضاع ما بين الخروج والاكل مع صديقى الاكول الذى دائما يجبرنى على مشاركته الاكل خارج المنزل ....!!!!


مشهد 3
صوت جرس الموبايل اللعين مصرا على إيقاظى

أنا بصوت ناعس : الوو ....
صديقى المزعج : انت نايم ... معلش صحيتك
انا : أعمل ايه بمعلش دى .... قول يا سيدى ....... خير ؟؟؟
صديقى المفلس : مش ناوى تخرج ؟؟
انا : ومالو مش عيب
صديقى اياه : طيب شوفلنا بقى أرخص قهوة بلدى نقعد عليها , عشان أنا مفلس ( عادة هو مفلس من أول يوم يحصل فيه على المرتب , حتى لو كان المرتب لسه مستقر داخل جيبه )
وياسلام بقى لو تعزمنى ..... تبقى كلك زوق

أنا : بس أنا مش ناقص حر عاوزين نقعد فى حتة مكيفة
هو : ياعم مش فارقه ..... كفاية الصحبة

غالبا ما أرضخ لالحاحه المستمر لقضاء بعض الوقت على القهوة , وغالبا ما أقوم بدفع الحساب لكلانا .

لذلك قررت وبشكل نهائى - مش هأمم يوم الخميس اكيد - الامتناع عن الخروج يوم الخميس مع اى منهم , الا فى حالة انهم يرضخوا لافكارى بشكل كامل .....



هامش ......
أصدقائى السابق ذكرهم لا أستطيع الاستغناء عنهم بأى حال رغم عيوبهم الخطيرة....وتقريبا لا يحلو الخروج بدونهم

الاثنين، أغسطس 03، 2009

مش وش ثروة !!!!!




كنت لفترة طويلة من عمرى لا افهم بأى شكل من الاشكال فى موضوع البورصة ومصطلحات مثل سعر الاقفال وسعر الافتتاح واعلى سعر واقل سعر........ وغيرها من المصطلحات المتعجرفة الخاصة بنطاق العمل فى سوق البورصة , الى ان وزنى (بتشديد الزين ) صديق من اصدقائى المترددين فى كل حاجة والذى لا يرسى على بر –او جو اوبحر - وفى كثير من الاحيان يبقى فى السفينة يفكر فى اى بر ينزل .... وفى الغالب لا ينزل ايضا !!!!, وصديقى السابق ذكره يسعى جاهدا لتكوين ثروة بأى طريقة سريعة ومريحة - للامانة هو بيدور دايما على السكك المشروعة والحلال - ومن ضمن هذه السكك التى كان يفكر ان يربح منها كانت البورصة واقنعنى بحكاية البورصة لكنها ليست بورصة الاسهم والعقارات , بل بورصة الاوراق المالية العالمية , ولمن لا يعرف - واعتقد انهم كثيرين - فهى اخطر الالاف المرات من البورصة العادية وتسمى ب ( الفوركس ) .
وطبعا بعد كلامه الكتير عنها , وعن ارباحها وعن سهولة تعلمها واننا هنصبح اثرياء فى ظرف كام شهر وهتبقى دى شغلتنا الوحيدة وهنبقى كل همنا نفكر نصرف الفلوس فى ايه ؟ , ولقيت نفسى – فجأة وبدون مقدمات وانا الذى لا اهتم مطلقا بالبورصة - بجرى ادور على الكتب الخاصة بتعليمها (الفوركس) , والمواقع الخاصة بيها على النت , وانزل البرنامج المجانى للتعليم فى مجال الفوركس , وبصراحة هى تعليمها مش صعب فى فهم كيفية البيع والشراء , لكن ليها استراتيجيات كتيرة ومتنوعة , وازاى تكسب ولما المنحنى يبقى شكله ازاى تبيع ولما يبقى شكله ايه تشترى , و الشموع اليابانية , والعملات المقابلة , ..... والخ بجد متاهة كبيرة وخطيرة .
يمكن ضيعت حوالى اسبوع من وقتى - اللى فاضى جدا طبعا - فقط لتعلم الاساسيات الخاصة بالفوركس , وبالفعل بدأت فى استعمل النسخة التجريبية للبرنامج للدخول لعالم الفوركس الحقيقى فى كل شىء عدا حسابك الوهمى لكى تحصل على فرصة لتعلم الموضوع بجد , ولكن يبدو ان القدر كان مصمم على انه يصفعنى بالقلم – وبالقفا كمان - ويقولى اجرى العب بعيد , فمع البداية فى تجريب البرنامج اشتريت كمية من اليورو بالدولار - طبعا شراء وهمى - وماهى الا كام ساعة وبدأت الازمة الاقتصادية العالمية الشهيرة والتى مازلنا نعانى منها حتى الان, وبدأ التدهور السريع فى الاسعار العالمية وبدأ البرنامج فى الاستجابة للأزمة العالمية ..... وانخفض سعر اليورو لاقصى معدل له من سنوات ...وبالتالى انا بدأت اخسر اخسر اخسر ...., لغاية ما الرصيد اتصفر (الحمد لله ان الحساب وهمى ) والبرنامج تقريبا طلعلى لسانه , وقالى طريقك ....... مسدود مسدود يا ولدى , وامشى العب بعيد دى مش اشكال ثروة .
نسيت اقولكم ان صديقى المتردد طبعا غير رأيه وقرر انه يدخل مجال البورصة العادية وترك موضوع بورصة الاوراق العالمية بعد ان اقنعنى بها !!!!! ( لن اقول غير متردد )
وحمدت الله كثيرا لانى لم اخسر سوى وقتى , على العكس من صديقى الذى اشترى اسهم حقيقية فى البورصة المصرية ..... وخلال اسبوع تراجع سعر السهم الذى اشتراه بمعدل جنية كامل ( تقريبا 20 فى المية من سعر السهم ) , يبدو اننى لست الوحيد من اصدقائى المنحوس .... واننا كلنا مش وش ثروة ......

ملحوظة : الاحداث تعود لفترة غير قريبة , لكن محاولات صديقى ومحاولاتى للبحث عن ثروة سريعة ومريحة مازالت مستمرة لكلانا ....... ادعولنا ربنا يكرمنا

السبت، يوليو 25، 2009

جبر خواطر


يبدو اننى انحت فى الصخر, هكذا اقول لنفسى دائما بعد ان ارى مدى الاهتمام بالمقالات التى اكتبها , وردود الافعال حول افكارى وافكار من حولى , فدائما ما تكون كتاباتى تعبيرا عمن حولى اكثر من تعبيرى الذاتى بأحوالى وهمومى و افكارى , فمجموع من يقرأ لى اغلبهم من اللذين يقتنعون بى شخصيا , وقد اكون مخطئا ان قلت انهم قد اكتشفوا موضوع اهتمامى بالكتابة بالصدفة , ويتابعوننى من باب الشفقة ومن باب جبر الخواطر .
دائما ما اتحسر عندما اشاهد ردود - كومنتات - الاشخاص على تعليق اى فتاه -خصوصا فى الفيس بوك - , واغلب الردود من الشباب طبعا , مثلا : البنت ( ايا كان اسمها او شكلها او تجاوبها مع المحيطين بيها وايا كان استجابتها للردود ) تكتب مثلا ....... مخنوقة !!!!!
انظر الى كم الردود والذى يتخطى الاربعين ردا او يزيد - ومعظمها من الشباب كما اكدت - فمن يقول لها : سلامتك من الخنقة , من ايه يا قمر , و ...... لا... كله الا انتى يا قمر , انا زعلان جدا انك مخنوقة واتخنقت لخنقتك , ولا تنتهى الا برد او اكثر من صاحبة التعليق بردود اكثر سخافة من اللى كتبوا ليها .
فعلا شعب يجرى ورا اى شىء مؤنث بدءا من عربة رش الناموس - طبعا العربية مؤنث - وانتهاءا بمطاردة اى فتاه فى اى مكان حتى ولو كان الانترنت , لا انكر عن نفسى انى من نفس الفئه ولكنى اقل بكثير فى الحماقة والسخافة فى التعليقات سواء على ولد او بنت ,
لدى صديق ذو خواص انجذابية خارقة , فبمجرد رؤيته لاى فتاه يعجب بها يبدأ فى القاء شباكه تجاهها سواء كانت من النوع القابل للانجذاب او النوع الطارد للاخرين , ولو كانت من النوع الاول فتجده فتح سكه معها بحوار لطيف وذوق و رقيق وشيك وكل الحاجات اللى تخدع بيها اى بنت , وغالبا ينتهى التعارف الاولى فى مكان ما – غالبا مطعم لان صاحبى همه على بطنه – و تعارف ونمر موبايلات و ...... الخ
اما ان كانت من النوع الثانى الطارد للاخرين ,فلا يفقد رزالته او غتاته مهما تعرض من اهانات فى كرامته ,الا عندما يتأكد انه ممكن يتحبس لو كمل فى طريقته , فيبدأ بوقف محاولات الصيد ويذهب لمنطفة اخرى مليئة بالاسماك , وعلى رأيه دائما ( البحر مليان سمك ) ,
فى الفترة الاخيرة عملت مقارنة بسيطة بين المتابعين لاى مدونات نسائية ومدونات شبابية , فوجدت ان الاهتمام بالمدونات النسائية ينصب اغلبه على المتابعين من الشباب والعكس بالعكس
وده لايخرج عن قانون الطبيعة الثابت و الدائم وهو الانجذاب المتبادل او الانجذاب للجنس الاخر.
لا انكر وجود مدونين شباب يتابع لهم القاصى والدانى من الجنسين , لجودة ابداعاتهم وتميزها بافكار جديدة واسلوب عرض متميز , واتمنى اكون منهم
..... لكن دائما لكل قاعدة شواذ !!!!

الخميس، يوليو 23، 2009

ثروة 23 يوليو !!!!



نعم انت لم تخطىء قراءة العنوان , اينعم ثروة وليست ثورة 23 يوليو , فبحلول يوم 23 يوليو الحالى كانت احلامى كلها تتمثل فى ان يكون لدى ثروة تتجاوز ارقامها العشرة اصفار – او على الاقل ثمان اصفار – ولكن يبدو انى مازلت افضل من الحمار لا احمل اصفارا ( مع اختلاف نوعية الاصفار ) , ويبدو انى سأنتظر طويلا ل 23 يوليو لا اعلم بالتحديد فى اى عام والاحتمال الارجح انى حلمى البسيط بالتسع اصفار - مش عاوز اسمع حد يعلق ويقولى انت قلت عشرة , واضح انك مركز والقلم ياما بيغلط !!!!- لن يتحقق ولا بعد ملايين السنين الضوئية , فالثورة كما قضت على الاقطاع والاقطاعيين , جاءت اخرى غيرها لتبنى جيلا جديدا من الاقطاعيين ولكن بلوك جديد ولكن لا اعتقد ان هناك ثورة ستخلصنا منهم كثورة يوليو52 !!!!!
ذكرياتى الدائمة مع الثورة لا تتعدى افلام فى بيتنا رجل والايدى الناعمة و الفيلم الخاص بعلى وانجى ذو الافيه المشهور ..... انت من الاحرار ياعلى , وكل ظنى ان (على ) غير مهتم حاليا غير بقضاء اجازته الصيفية فى مارينا , ولا يولى من الحرية غير التحرر من الحد الاقصى من ملابسه للاستمتاع بالشاطىء والبحر والاجواء الصيفية امام شاليه حصل عليه بعد الثورة تقديرا لمجهوداته فى التخلص من الاقطاع والاقطاعيين .
اتوقع ردودا كثيرة لمحبى جمال عبد الناصر – وانا منهم - ومهاجمة شرسة ويمكن ان يصل الموضوع الى الشتائم والسباب ويمكن ان تصل الاتهامات الى حد اننى شيوعى او علمانى او ليبرالى و قد يصل الامر الى حد الالحاد ...... , لاننى تجرأت وتطاولت على الاشتراكية والناصرية والثورة , وان السادات – على فكرة بحبه برضوا - هو السبب فى الوضع التى وصلت اليه البلد , وللخروج من هذا الوضع الشائك احب ان اوضح ان الموضوع لا يخص شخص بعينه او تيار او فكر سياسى من علمانية او ليبرالية او شيوعية او .......غيرها من التيارت الفكرية والسياسية التى بينها جدال دائما - رغم معرفتى المحدودة فى الاختلافات بينهم – ولا احب ان يتهمنى احد باى تهمة بانتمائى لتيار محدد لانى غير ملم بكل منهم , فكل الحكاية انى حبيت اتذكر مع نفسى ذكرياتى لثورة يوليو ولكن بوجهة نظر مختلفة ,
ملحوظة لوجه الله
ارجوكم لا تتركوا صلب الموضوع وتركزوا فى (على) زى المرة اللى فاتت الناس سابت العملة المعدن ومسكت فى تامر حسنى عشان قلت رائى فى الاغنية المبجلة بتاعته فهمى نظمى رسمى ......

الخميس، يوليو 16، 2009

افلاس فكرى ...... وشوقى لو تحبى !!!!!!!




دائما ما يصاب الكاتب او المفكر بنوع من الافلاس فى الافكار , وهو ما يطلق عليه بشكل ادبى بالافلاس الفكرى , وعلى رأى اغنية تامر حسنى فهمى نظمى رسمى - تفاهه مطلقة رغم اعجاب ناس كتير بيها وبكلمتها العجيبة - اللى بيقول فيها تقريبا ...... انتى اللى مسيطرة على بالى على فكرى ...... وشوقى لو تحبى ....... فعلا كلام هادف جدا .
بمجرد احساسى بهذا الشعور الصادم بالافلاس الفكرى انتابتنى حالة من الاكتئاب – طبعا انا طوال الوقت بكتئب بس بدور على اى سبب للاكتئاب – وبدأت اعصر دماغى عن فكرة جديدة يكون لها صدى مواضيعى السابقة - ومن كتر العصر فى دماغى يبدو ان العصارة الالكترونية باظت فقلت اعصر يدوى يمكن يكون فى امل - , ويبدو ان شياطين الكتابه – زى الوحى او الالهام كده اللى بيسميه الكتاب الكبار بس انا عندى للاسف الشياطين هى اللى بتوزنى للكتابة – قررت فجأة امدادى بالفكرة الجديدة ووجدت عصير من الافكار الغزيرة – يبدو ان العصر اليدوى جاب نتيجة !!!!- تنساب الى رأسى .
الموضوع المعصور – نسبة الى الطريقة التى جاءت بها الفكرة - كان عبارة عن موضوع العملات المعدنية الجديدة ذات الفئات المتعددة بدءا من العشر قروش وانتهاءا بفئة العشرة جنية المعدن, وقد يستغرب البعض من الموضوع اذا كان من ساكنى القاهرة والاسكندرية لانهم يتعاملوا بهذه العملات المعدنية من فترة ولم يشتكى احد , لكن محافظتنا المتميزة بكل جديد يرفض فيها اى احد التعامل بالعملة المعدن عدا الربع الجنية المخروم - بلاش تفكيرات قليلة ادب - , واذا راودتك نفسك انك تطلع الفلوس المعدن فى وجه اى شخص تتعامل معه ماليا
هتلقيه يقولك " ايه ده يا استاذ .... لا ما بتمشيش معانا دى , شوفلنا حاجة ورق "
ولا كأنك بتشحت منه او عاوز تنصب عليه بعمله معدنية من زمن الخديوى توفيق , وتجده ينظر ليك نظرات مريبة يملأها الشك فى كونك نصاب مخضرم , ويكون اعتقاده الراسخ انك عاوز تنصب عليه فى المبلغ المعدنى , والذى لا يتجاوز الجنية على اقصى تقدير - بيروح فين الذكاء ده فى عمليات النصب على المصريين التى تتجاوز فيها الارقام الورقية الملايين من الجنيهات -, مؤخرا اوقعنى حظى العاثر فى مبلغ معضل بالعملة المعدنية- 10 جنية تقريبا – وكان المبلغ ضمن فلوس استحقها فى الشغل , وحسيت بفجاعة الرقم اللى هيضيع منى ومش هعرف اصرفه , لكن كان رد من حولى ان البنوك بتفرض على الجميع الفلوس المعدن عند تحصيل اى مبلغ منها , وان الحكومة قررت ان اى حد يرفض يتعامل بيها , ما عليك الا انك تتصل بالنجدة و تقولهم يجوا يعملوا محضر للى بيرفض يتعامل بيها ويجبروه ياخدها منك كمان.
لكن البداية كانت فى القهوة , وفكرت احاسب بالعملة المعدن , الا ان المفاجأة كانت ان القهوجى رفض اخد المبلغ المعدنى وبنفس الطريقة " ما بتمشيش معانا , ولو عاوز اتصل بالنجدة , انا مستنى ......" طيب بذمتكم اقوله ايه , طبعا احرجت وطلعت الفلوس الورق وقلت اقصر الشر والراجل مش غريب علينا , ومش طالبة مشاكل على اخر السهرة ,
فجأة وجدت نفسى مضطرا لحساب السايس اللى مسح العربية وما لقتش معايا غير الفلوس الملعونة , وبدأت الم من صحابى فلوس ورق وابدلها بالمعدن ومنهم من يرفض بزوق ويقولى ياعم عادى خليها هعمل بيها ايه , وصديقى اياه الحريص - واللى انا بسميه دايما ميت على القرش - يقولى " ودى انا هعمل بيها ايه ما بتتصرفش ...." ما تقولش يعنى اخدت منه ميت جنية , ما كنش جنية اعمى اللى هيعيط عليه , وقعدت افهم فيهم ان العملة الورق هتتلغى قريبا وان العملة الورقية لن يتم التعامل بيها , الا انى اشعر ان الجميع غير مقتنع .
وما ان وصلت للسايس الا وحبيت اهزر معاه وقولتله " تاخد الفلوس معدن ولا ورق "
اجابنى بكل ثقة " ورق طبعا ..... واللى ما يرضاش ياخد منك معدن كلمله النجدة ونمرتها 122 .......... " !!!!!!! اذهلنى رده فتراجعت عن موقفى فى الدفع بالمعدن و توقفت عن شرح موضوع الغاء العملة الورقية , وانطلقت بالعربية ورميت فيها كل الفلوس المعدن , وناويت بينى وبين نفسى اجرب طريقة جديدة كتجربة للتخلص من الفلوس المنحوسة وهى انى اول حد بيشحت هديله الفلوس المعدن واشوف رد فعله , وفعلا اول حد قابلنى اديتله المعدن وبصيت لقيته اخدها وما اتكلمش رغم توقعى انه يقولى نفس الرد انها ما بتمشيش معاه الا انى لاحظت انه بصيلها بصة جامدة ومتفحصة ليتأكد من كبر المبلغ بدل ما يطلع 10 قروش !!
قلت الحمد لله لقيت سكة اقدر اخلص بيها من الفلوس المعدن , وبينى وبين نفسى دعيت على اللى اخترع فكرة المعدن, وقررت ادور فى الاسباب وراء الموضوع ده , ولقيت كل التصريحات بفكرة العملات المعدنية الجديدة بتنحصرفى تقليل تزوير الفلوس وتوفيرا لتمن الورق اللى بيتبهدل واعادة طباعة غيره والجديد فى الموضوع بيقولوا ان المعدن كمان لا ينقل انفلونزا الخنازير !!!!!
الغريب فى الموضوع ان الناس واخدة الموضوع بصورة تريقة , وكل واحد يقولك احنا نشيل المعدن فى صرة , ونتعامل بصره من الدنانير , وبكم تشترى هذا العبد ؟؟؟؟ وبكده نكون رجعنا لعصر الجاهلية الاول ايام ابو جهل – الله يحرقه بجاز وسخ -
فعلا بلد فهمى ....... نظمى .............. رسمى ,, وشوقى لو تحبوا !!!!!!!!